رئيس غرفة التجارة الأمريكية: واشنطن تثمن عملية الاصلاح الاقتصادى التى أطلقها الرئيس السيسى بكل جرأة وتدرك مخاطرته بشعبيته

السبت، 17 مارس 2018 01:06 م
رئيس غرفة التجارة الأمريكية: واشنطن تثمن عملية الاصلاح الاقتصادى التى أطلقها الرئيس السيسى بكل جرأة  وتدرك مخاطرته بشعبيته

أكد المهندس طارق توفيق رئيس مجلس إدارة غرفة التجارة الأمريكية بالقاهرة ، أن زيارة بعثة طرق الأبواب العام الحالى مختلفة عن الأعوام الماضية ، لأنها تحمل قصة نجاح مصرية بشهادة الجميع.
 
وأضاف توفيق فى تصريحات للوفد الاعلامى المرافق للبعثة ، أنه يجرى التجهيز  لزيارة وفد استثمارى أمريكى كبير لمصر فى أكتوبر المقبل ويضم ٥٠ شركة كبرى ، مما يعد خطوة هامة فى العلاقات المشتركة ، وفرصة للشركات الأمريكية للوقوف والتعرف على الفرص الواعدة فى مصر .
 
وأوضح أن ما يميز زيارة العام الحالى ، ان برنامج الاصلاح الاقتصادى بدأ يؤتى ثماره بالفعل ،سواء ما يتعلق بصدور التشريعات المختلفة على رأسها قانون الاستثمار ، أو من خلال اجراءات التعويم والدعم وغيرها من الخطوات الحكومية الجادة ، لافتا أنه أصبح لدينا تجربة نتحدث عنها ، بل وخبراء صندوق النقد والبنك الدولى يتحدثون أيضا عنها بشكل ايجابى للغاية.
 
كما كشف طارق توفيق إنه خلال اللقاءات العديدة التى عقدها وفد البعثة مع الجانب الأمريكى كان هناك إشادة كبيرة ،بما أقدم عليه الرئيس السيسى من خطوات اصلاحية لم يقدر رئيس من قبل أن يتخذها ، لأنه خاطر بشعبيته من أجل الاصلاح الذي سيجنى الشعب ثماره مستقبلا.
 
وقال إن الإدارة الأمريكية تنظر لذلك بعين الاعتبار ولقصر المدة التى تم فيها الاصلاح ، فالرئيس اذا قال نفذ وهم سعداء بذلك.
 
وأشار أن الجانب الامريكى أكد خلال اللقاءات أنهم لمسوا بالفعل تقارب بين الرئيس ترامب والرئيس السيسى بدرجة كبيرة لم تتحقق منذ عام ٢٠٠٤ خلال عهد مبارك.
 
والدليل على ذلك أن ٤ من كبار الإدارة زاروا مصر الشهريين الماضيين ،وهم وزيرا الدفاع والخارجية ونائب الرئيس ورئيس القوات المركزية ، لافتا أن ما تم ليس صدفة ،يضاف لذلك عودة مناورات النجم الساطع وزيارة الأسطول السادس للاسكندرية ، علاوة على دعم مصر فى حربها ضد الارهاب وفى سيناء والتنسيق الامنى المشترك.
 
وأشار أن زيارة أكثر من ٢٥٠ ألف امريكى لمصر العام الماضى تؤكد بالفعل التقارب بين الجانبين وتفهم الأوضاع الأمنية بشكل سليم ، لافتا أنه يتزامن مع ذلك وجود اتصالات حول بعض القضايا العالقة المتعلقة بالمنظمات الحقوقية  والحريات بما لا يخل بالسيادة المصرية.
 
واشار أن ما تم فى مصر أثر بشكل ايجابى على زيارة البعثة على سبيل المثال ما تم فى اكتشافات الغاز وفتح المجال للقطاع الخاص فى  التجارة والاستيراد من اسرائيل والاصلاحات وغيرها.
 
كما أوضح أن الاصلاح فى مصر تم سريعا ، ونحن شاركنا فيه  بالمشورة ونتيجة لسرعته اثر بشكل ايجابى رغم وجود تراكمات من ٤٠ سنة لن تحل فى يوم وليلة ، ولابد من توصيل الاصلاح بهذا الشكل الى العالم كله .
 
وقال المهندس طارق توفيق إن البعثة تحدثت عن مغالاة بعض وسائل الإعلام الأمريكية وبعض مراكز الأبحاث فى الحديث عن مصر ، فيما يتعلق بالاختفاء القسرى والسجون  والحريات ، وذكرنا إنه ربما تكون هناك دوافع واغراض لهذه الوسائل والمراكز فى ذلك منها مسألة تمويلها من بعض الجهات  والدول.
 
وقال إن الجانب الامريكى يقدر ما قام به الرئيس السيسى فيما يتعلق بملف الاقباط وتجديد وترميم الكنائس والتواصل معهم بشكل غير مسبوق،  إضافة إلى ما نالته المراة من حريات هناك ٦ وزيرات ، و٨٩ سيدة اعضاء فى البرلمان كما ان الرئيس خصص العام الماضى للمراة وأوضحنا ذلك لهم .
 
وقال توفيق إننا طلبنا من الجانب الأمريكى عند الحديث عن وجود تهميش للمراة ، أن يكون محددا ومخصصا بحالات وليس فى نطاق عام.
 
 
ومن الأمور التى قوبلت بترحاب مسألة تجديد الخطاب الدينى ، لافتا إننا أكدنا لهم ان الشعب سينتخب الرئيس لفترة ثانية بغض النظر عما يثار حول المنافس ، فالشعب تحمل وصبر فى الفترة الأولى وينتظر ثمار الاصلاح فى الفترة الثانية.
 
 
وحول تباين مواقف صانعى القرار الأمريكى من مصر قال طارق توفيق إن أمريكا ليست على قلب رجل واحد وكل جهة لها رؤية ، متوقعا أن يؤثر مجتمع الأعمال مستقبلا لدفع العلاقات الثنائية ،بما فيها إنشاء منطقة تجارة حرة بين البلدين.
 
وكشف توفيق أن الحوار الاستراتيجى سيعود خلال العام الجارى وهو من الايجابيات وطلبنا ضمنا له ، لافتا إنه تم طرح توسيع دائرة الكويز وادخال صناعات جديدة مثل الدباغة والجلود.
 
وقال توفيق إن هناك مجموعة من أعضاء الكونجرس محبة لمصر ونتواصل معها كما نحاول توضيح الصورة لبعض الاعضاء غير المهتمين ، مشيدا بمواقف الكاتب الصحفى توم فريدمان الداعمة لمصر ،واوضح انه خلال لقاء الوفد من فريدمان اشاد بجهود الرئيس السيسى فى الاصلاح ،وكذلك أشاد بمحمد  بن سلمان ولى العهد السعودى، وتبين من خلال اللقاء انه واسع الاطلاع على ما يحدث فى مصر.
 
وثال توفيق اننا اكدنا لفريدمان ان ما يتردد عن تغيير الدستور والمد للسيسى لفترة ثالثة غير حقيقى وفقا ما أعلنه الرئيس نفسه ، وهذا ما دعى الرئيس للاسراع بالاصلاح للانتهاء منه خلال فترتى الرئاسة.
 
 
وقال طارق توفيق إن الإدارة الأمريكية ستبدأ فى عقد لقاءات مع محمد بن سلمان ومحمد بن زايد وتميم بن حمد  ،لمحاولة معرفة وجهات نظرهم ومقترحاتهم لحل الادأزمة الحالية بين الدول العربية وقطر  ،وسيتم الانتهاء من عقد اللقاءات إبريل المقبل وبعدها ستدرس الإدارة سبل التعامل مع الأزمة.
 
وحول ضخ استثمارات أمريكية فى مصر  قال بالفعل حاليا  الشركات تتوسع فى مصر وتنقل خطوط انتاج جديدة والشهية الامريكية مفتوحة تجاه مصر ، لكن مطلوب تفكيك مفاصل البيروقراطية باعتبار ان ٩٠٪ من الشركات الصغيرة والمتوسطة لا تستطيع التعامل معها عكس الشركات المالتى ناشونال ، لذلك نحن أكدنا أن الحكومة تتحرك فى ذلك  ،وبالفعل هناك اختصارات كبيرة تمت فى الاجراءات بما يسهل الاستثمار.
 
 
 
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق