بشائر حل أزمة بريطانيا وروسيا تظهر.. لندن: مستعدون للتعاون.. وبوتين يرد: نود العمل معكم

الإثنين، 19 مارس 2018 06:30 ص
بشائر حل أزمة بريطانيا وروسيا تظهر.. لندن: مستعدون للتعاون.. وبوتين يرد: نود العمل معكم
بوتين وتريزا ماى
كتب أحمد عرفة

 

 

يبدو أن الأزمة الروسية البريطانية التي اندلعت الأسبوع الماضي بسبب أزمة تسميم الجاسوس الروسي السابق تتجه إلا الحل، بعدما أعلن أطراف الأزمة استعدادهما للحوار، بعد إجراءات دبلوماسية اتخذتهما البلدين ضد بعضهما خلال الأيام الماضية.

وتحدث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، خلال احتفاله بمؤشرات قرب فوزه بالانتخابات الرئاسية الروسية، عن الخلاف الروسي البريطاني في قضية تسميم الجاسوس.

وقال الرئيس الروسي، إن روسيا مستعدة للعمل مع السلطات البريطانية، موضحا أن موسكو لا تملك مثل هذه الأسلحة في إشارة إلى غاز الأعصاب.

وأضاف الرئيس الروسي :" لو كان ما استخدم في بريطانيا غاز أصعاب عسكري لأدى إلى سقوط عدد كبير من الضحايا، ونحن مستعدون للتعاون في التحقيقات مع السلطات البريطانية".

من جانببها نشرت وكالة سبوتنيك الروسية، تصريحات وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، الذي أعلن أن المملكة المتحدة ترغب في العمل مع الجانب الروسي للتحقيق في ملابسات تسمم سيرغي ويوليا سكريبال وكذلك ظروف وفاة نيكولاي غلوشكوف، متابعا: "نود التعاون مع روسيا حول هذه القضية في الأيام القادمة، وسنبذل قصارى جهدنا للمساعدة في الكشف عن أسباب ما حدث".

 

وذكرت الوكالة الروسية أن العلاقات بين روسيا وبريطانيا تدهورت بشكل حاد على خلفية حادث وقع في سالزبوري البريطاني، حيث تم تسميم عقيد الاستخبارات الخارجية الروسية السابق سيرغي سكريبال، الذي عمل لصالح الاستخبارات البريطانية، كما تسممت ابنته يوليا، فيما أكد الجانب البريطاني بأن الدولة الروسية متورطة في تسميم سكريبال بواسطة غاز أعصاب.

وكانت الخارجية الروسية استدعت السفير البريطاني في روسيا لوري بريستو، وذلك على خلفية الاتهامات التي توجهها لندن إلى موسكو بتسميم ضابط استخبارات روسي سابق في بريطانيا، وأكدت أنها طلبت من 23 دبلوماسيا بريطانيا مغادرة أراضيها خلال أسبوع، فيما انتشرت الشرطة الروسية، أمام مقر السفارة البريطانية فى موسكو، وذلك بعد قرار الخارجية الروسية طرد 23 دبلوماسى بريطانى، ردا على قرار بريطانيا طرد دبلوماسيين روس، كما وصل السفير البريطانى فى روسيا لورى بريستو، إلى مقر الخارجية الروسية فى موسكو، عقب استدعائه رسميًا، على خلفية أزمة سياسة حادة بين البلدين، فجرتها لندن بعد ما وصفته بهجوم كيميائى استهدف العقيد السابق سيرجى سكريبال، وابنته يوليا، فى مدينة سلزبورى جنوب بريطانيا فى مطلع الشهر الحالى.

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق