«قصف جبهة».. موسكو: لندن عاجزة عن حماية نفسها.. وبريطانيا تقاطع اجتماع روسيا مع السفراء الأجانب

الأربعاء، 21 مارس 2018 04:10 م
«قصف جبهة».. موسكو: لندن عاجزة عن حماية نفسها.. وبريطانيا تقاطع اجتماع روسيا مع السفراء الأجانب
بوتين وتريزا ماي
كتب- أحمد عرفة

اشتعلت الأزمة مجددا بين بريطانيا وروسيا، على إثر الاجتماع الذي دعت له الخارجية الروسية، سفراء الدول الأجنبية للاجتماع، أزمة جديدة بين موسكو ولندن، بعدما رفضت السفارة البريطانية في روسيا، حضور الاجتماع، وهو ما علقت عليه روسيا. وقالت الخارجية الروسية، إن روايات بريطانيا حول الهجوم بنيت على مادة نوفيتشوك ولا تستند على أدلة، مطالبة بتحقيق احترافي وغير مسيس في اتهامات بريطانيا.

ونقلت وكالة «سبوتنيك» الروسية، عن مدير قسم الأمن، ومنع انتشار الأسلحة ومراقبة التسلح في وزارة الخارجية الروسية،  تأكيده أن السلطات البريطانية إما أنها غير قادرة على توفير الحماية من هجمة إرهابية على أراضيها، أو أنها قامت بإخراج الهجوم على سكريبال، موضحا أن المنطق يشير إلى وجود خيارين محتملين فقط: إما السلطات البريطانية غير قادرة على توفير الحماية من هذا النوع من الهجمات الإرهابية على أراضيها، إما بشكل مباشر أو غير مباشر، وأنا لا أتهم أحدا، قامت بإخراج هجوم على مواطنة روسية.

تأتي هذه الخطوة بعد ساعات قليلة من مغادرة 23 دبلوماسيا روسيا، الأراضي البريطانية عقب قرار رئيسة الوزراء البريطانية تريزا ماي بطردهم من لندن، حيث أعلنت السفارة البريطانية في موسكو أن السفير كوري بريستو لن يشارك في الاجتماع المرتقب.

ووفقا لما ذكره موقع «روسيا اليوم»، فإن الكرملين، انتقد رفض سفير بريطانيا لدى موسكو حضور اجتماع تنظمه الخارجية الروسية اليوم للسفراء الأجانب حول قضية سكريبال، معتبرا ذلك دليلا على عدم رغبته في سماع الأجوبة، حيث أوضح المتحدث الرمسي للرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، إن قرار السفير البريطاني يمثل حالة منافية للعقل، عندما يطرح المرء أسئلة دون أن يرغب في الحصول على أجوبة.

وتابع: الوزارة دعت جميع السفراء الأجانب المعتمدين لدى موسكو، لحضور اجتماع مع قادة وخبراء قسم شؤون عدم الانتشار وضبط الأسلحة في الوزارة اليوم 21 مارس، وذلك لمناقشة الوضع حول تصريحات لندن بشأن استخدام مادة سامة في الهجوم على ضابط الاستخبارات الروسي  السابق سيرغي سكريبال في مدينة سلزبوري البريطانية مطلع الشهر الحالي.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق