بعيدا عن الضرائب والتأمينات ورسوم الدولة..

الحكومة تتجاهل تقنين أوضاع «أوبر وكريم» في قانون المرور الجديد

السبت، 24 مارس 2018 02:00 م
الحكومة تتجاهل تقنين أوضاع «أوبر وكريم» في قانون المرور الجديد
اوبر وكريم

 
انتشار ماركات السيارات الحديثة عبر «أوبر وكريم» وتحويل الموتوسيكل إلى تاكسى وانضمام التوك توك لمنظومة النقل بتطبيق «حالا».. قبل أيام أصدر القضاء الإدارى حكما يلزم الحكومة بإيقاف تشغيل سيارات الشركات الخاصة وعلى رأسها أوبر وكريم.
 
الغريب أنه رغم انتشار نظام سيارات الأجرة عبر الموبايل من خلال شركتى أوبر وكريم، فإن قانون المرور الجديد خرج ولم يتضمن تقنين أضاع الشركتين، واستغلال السيارات الملاكى للعمل كسيارات أجرة، والأغرب أن حجة الحكومة فى عدم تقنين أوضاع الشركتين هى تشجيع الاستثمار، رغم أن هذه الشركات لا تدفع ضرائب أو تأمين على السيارات التى تعمل تحت مظلاتهم.
 
تطبيق أوبر وكريم هو الأوسع فى تطبيقات استدعاء السيارات الأجرة، وهو نظام خارج السيطرة الحكومية وغير مرخص إلى الآن، بل تسبب بشكل مباشر فى إلحاق خسائر فادحة لسائقى التاكسى الأبيض، حيث تقدمت جمعية سائقى ومالكى التاكسى الأبيض بدعوى طعن ضد الحكومة.
 
طالبت فى الدعوى بوقف تنفيذ وإلغاء القرار بالامتناع عن إيقاف ترخيص مزاولة شركتى أوبر وكريم ومثيلاتهما لنشاطها فى مصر ووقف تطبيقات تشغيل السيارات التابعة لها التى تعمل وفقا لنظام الـ Gpsعلى الهاتف المحمول، مع ما يترتب على ذلك من آثار أهمها حظر تشغيل السيارات الخاصة المرخص لها «ملاكى» كسيارات أجرة «تاكسى» إلا بعد إعادة ترخيصها كسيارات أجرة «تاكسى» وفقا لنصوص قانون المرور مع تنفيذ الحكم بمسودته ودون إعلان، وذلك بمخالفة القرار المطعون فيه لنصوص المواد أرقام 8، 9، 53، 36، 28، 27 من دستور 2014، ولنصوص المواد أرقام 4، 12، 13، 17، 28، 74، 70، 32 من قانون المرور رقم 66 لسنة 1973 والمعدل بالقانون رقم 121 لسنة 2008، ولنصوص المواد أرقام 7 مكرر 1، 10 مكرر 1، 56 من قانون ضمانات وحوافز الاستثمار رقم 8 لسنة 1997 والمادة رقم 82 من قرار رئيس مجلس الوزراء رقم 1820 لسنة 2015 بشأن اللائحة التنفيذية لقانون ضمانات وحوافز الاستثمار والمواد أرقام 1، 4، 5، 13 من قانون تنظيم الاتصالات رقم 10 لسنة 2003.
 
وأشارت الجمعية إلى أن التاكسى الأبيض تعرض للعديد من العقبات التى ساهمت فى إفلاس السائقين، منها سعى الحكومة إلى إحلال وتجديد سيارات التاكسى الأبيض وتكهين سيارات التاكسى القديمة بثمن بخس، وتسليم سيارات جديدة أثقلت عاتق مالكيها، بالإضافة إلى عدم تجديد رخصة القيادة إلا بموجب من البنك، ما أسفر عن تحمل السائقين العديد من الديون وزاد العبء على السائقين الذين لن يتمكنوا من تجديد الرخصة فى مواجهة شبه يومية مع العديد من كمائن المرور التى تحرر مخالفاتها بسبب عدم تجديد الترخيص، بالإضافة إلى إلزام السائق بسداد 800 جنيه ضرائب فى السنة بواقع 2400 جنيه كل ثلاث سنوات فى حين أن مالك السيارة الملاكى يسدد 100 جنيه فقط للضرائب كل ثلاث سنوات، علاوة على مطالبة السائق بسداد مبلغ 600 جنيه سنويا للتأمينات، فى حين أن مالك السيارة الملاكى لا يلتزم بسداد التأمينات كونه يستخدمها استخداما شخصيا وليس بهدف التربح.
 
وأضافت الجمعية أن البنوك المصرية لا تقبل التعاون مع سائقى التاكسى الأبيض وتقسيط شراء أى سيارات جديدة، بالإضافة إلى أن الدولة تنظر للسيارات التاكسى نظرة دونية وتحظر دخوله المولات التجارية.
 
وأمام عدم محاسبة أوبر وكريم، انتشرت الإعلانات فى الطرق والصحف لتحفيز مزيد من أصحاب السيارات للانضمام إلى أسطول السيارات التى تعمل من الباطن ضمن أوبر وكريم، لتحقق الشركتين نسب أرباح عالية بسبب تضاعف الإقبال على استخدام سياراتهما بسبب رخص الأجرة وحداثة السيارات التى يتم استقلالها وسهولة وسرعة استدعائها، ليتم تطوير منظومة العمل لتشمل الميكروباص من خلال تطبيق «جو باك»، حيث يتيح لمستخدميه طلب «باص» مع تحديد المكان والوجهة بأسعار تقل بنحو 80 % عن التاكسى العادى أو الخدمات الأخرى المنافسة.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق