البحث العلمي والتنمية

السبت، 24 مارس 2018 06:00 م
البحث العلمي والتنمية
د السعيد عبدالهادي يكتب:

البحث العلمي صناعة وتجارة عالمية وربما يكون المصدر الاول للدخل في الدول الكبري.
ويتم  الحكم علي تقدم البحث العلمي في اي بلد من خلال  ٣ كلمات تبدأ كلها بحرف الباء (P) باللغة الانجليزية وهي:
١-النشر في الدوريات العالمية : Publication 
٢- براءات الاختراع: Patency
٣- منتج جديد : Product 
وكلما كان البحث العلمي ناجحا كان المنتج النهائي فعالا في توفير الوقت والجهد والمال، ومن ثم يكون غالي الثمن ويحقق ارباحا طائلة تزيد من الدخل القومي للبلدان المهتمة بالبحث العلمي.
وفي مصر ، نحتل مركزا متقدما في النشر العلمي الاكاديمي (بين ال٣٠-٤٠ عالميا) وفي مؤشر البحث والتطوير، تأتي مصر  بين ال ٤٠ -٥٠ عالميا وفي عام ٢٠١٧ كنا رقم ٥٢ عالميا، 
 
اما ترتيب مصر في براءات الاختراع ( المؤشر العام للاختراع) فبعد ال١٠٠ وتحديدا رقم ١٠٥ علي المستوي الدولي حسب النشرة  الشهرية لاكاديمية البحث العلمي المصرية.
اذا كان الاستثمار في البحث العلمي يمثل قاطرة للتنمية ويحقق ارباحا طائلة في البلاد الصناعية الكبري ، فما هو الوضع في مصر؟؟؟
 
كما قلت في الجزء الاول ان معظم الابحاث المصرية هي ابحاث اكاديمية لترقية السادة اعضاء هيئة التدريس في الجامعات المصرية ومراكز الابحاث ، وان عدد براءات الاختراع قليل جدا،  وان انتاج منتج  نهائي يمكن بيعه في السوق العالمي يكاد يكون غير موجود ، اذا يجب ان نغير استراتيجية البحث العلمي في مصر.
 
ماهي الاستراتيجية الصحيحة لتطوير البحث العلمي في مصر؟؟؟
هناك عدة محاور يجب العمل عليها جميعا وفي وقت واحد لتكون دائرة متصلة وهي:
اولا: الباحثون  Researchers
ثانيا: المراكز البحثية Research Institutions
ثالثا: تمويل البحث العلمي Funding of research 
رابعا: تسويق البحث العلمي Marketing
خامسا: استمرارية البحث العلمي Sustainability
المحور الاول: الباحثون او العنصر البشري
العنصر البشري هو العامل الاهم في المنظومة ولذا بجب ان يتوفر للباحثين عدة عوامل (5 كلمات تبدأ بحرف T باللغة الانجليزبة) اهمها:
١- التدريب Training 
٢- العمل في فريق متكامل Team
٣- التفرغ للبحث العلمي Time
٤- المهارة Talent 
٥- سعة الافق Tolerable
 
١- التدريب؛ 
بجب ان بتم اعداد الباحثين وتدريبهم علي ايدي اساتذة متخصصين في دورات طويلة ومتصلة تشمل المعلومات المتاحة عن الابحاث السابقة وتجارب السابقين الي اخر نقطة وصل اليها الباحثون السابقون،  ثم يتم وضع فرضية او هدف يجب تحقيقة من البحث ، ثم وضع طريقة علمية لتحقيق الهدف ، ثم التدريب علي طرق  اجراء البحث العلمي العملي والمعملي الي ان يتم اتقانها تماما. هذا قد يستغرق عدة سنوات في المجال الواحد.
 
٢- فريق العمل:
مهما كانت مقدرة الباحث فانه لايستطيع العمل دون فريق متكامل من مجموعة من الافراد لهم هدف واحد ورئيس واحد ولكل واحد منهم توصيف وظيفي واضح وبينهم انسجام وتفهم.
 
٣- التفرغ للبحث العلمي: 
لابد ان يكون الفريق البحثي متفرغ كل الوقت او معظم الوقت وان يستمر العمل طوال النهار والليل اذا استدعي الامر للبحث العلمي،
ولذا يجب ان يكون هناك عائد مادي يضمن حياة كريمة للباحثين جميعا.
 
٤- المهارة والذكاء :
يحب ان نختار افضل العناصر البشرية واذكاهم  واكثرهم مقدرة علي التكيف والتعامل مع الاخرين والمقدرة علي استنباط النتائج لممارسة البحث العلمي.
 
٥- سعة الافق : 
المقدرة علي البحث عن  البدائل والمرونة الفكرية وعدم الانغلاق هي صفات بجب ان يتحلي بها الباحث.
 
اذا استعرضنا كل العوامل السابقة نجد انها تنطبق علي الباحثين المصريين الشبان من الجامعات ومراكز الابحاث الذين نبتعثهم الي الخارج في منح دراسية ويحققون نجاحا عظيما ثم لايعودون الي مصر او يعودون ويصيبهم الاحباط ويعودون مرة اخري الي بلاد الابتعاث او يذهبون الي الخليج. 
 
غدا يفتتح السيد رئيس الجمهوربة معرض الجامعات ومراكز البحوث المصرية لمنتجات البحث العلمي وتشارك فيه جامعة المنصورة باربع اكتشافات جديدة .
وللحديث بقية.
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق