«س و ج».. تعرف على قصة إنشاء متحف ركن حلوان

الأحد، 25 مارس 2018 05:00 م
«س و ج».. تعرف على قصة إنشاء متحف ركن حلوان
متحف ركن حلوان
أمل عبد المنعم

نظمت وزارة الآثار، زيارة إلى متحف ركن حلوان لذوى الاحتياجات الخاصة من الصم وضعاف السمع، وذلك فى إطار برنامج "حقك تعرفها"، والذى تنظمه الوزارة بالتعاون مع الإدارة العامة للتمكين الثقافى لذوى الاحتياجات الخاصة بهيئة قصور الثقافة.

لذلك نعرض خدمة سؤال وجواب لمعرفة معلومات عن المتحف، وتكوينه وما يحتويه داخله.

ما قصة إنشاء المتحف؟

ترجع القصة لعام 1916 حينما اختار المهندس المعماري الإيطالي أرسان جيوفان هذا المكان ليقيم عليه مكانا لتناول الشاي والاسترخاء أسماه كشك الشاي تابعا لجراند أوتيل، وفي عام 1932 اشتراه الثري المصري، محمد بك حافظ.

هل الملك فاروق أعجب بالمتحف وقام بشراءه؟

بالفعل رآه الملك فاروق فأعجبه هذا المكان على الضفة الشرقية للنيل غرب مدينة حلوان، في جنوب القاهرة، والتي اشتهرت بالهدوء والجو النقي الصحي الخالي من التلوث، وحيث المياه الكبريتية التي يقصدها البعض للاستشفاء، فاشترى فاروق هذه الأرض في 1935.

متى تم افتتاح المتحف؟

دفع الملك فاروق مبلغ 2000 جنيه مصري، وعهد لوزير الأشغال الملكية آنذاك، مصطفى باشا فهمي، بإنشاء الاستراحة الملكية، ليتم افتتاح الاستراحة في الخامس من سبتمبر عام 1942.

كم تبلغ مساحة الاستراحة؟

كانت مساحة الاستراحة حوالي 11600 م2 ، ما يعادل 3 أفدنة، حيث تم تصميم مبنى الإقامة على 3 طوابق على مساحة 440 م2 .

ما الذي حدث للاستراحة بعد مغادرة الملك فاروق بعد ثورة 23 يوليو؟

خضعت الاستراحة للتأميم، وتحولت لمتحف بعد ذلك، وظل المتحف بين الفتح والإغلاق لأسباب عديدة كان أخرها عندما أغلق في 29 يناير 2011 لدواع أمنية، ثم اعيد افتتاحه مؤخرا في 2 أغسطس 2016 بحضور وزيري الآثار والسياحة.

ما هى مكونات المتحف ؟

يتكون من الطابق الارضى، البدروم، عبارة عن مطبخ وغرف اقامة الخدم ويتصل بالطابق الثانى عبر سلم خلفى للخدم وحجرة اوفيس بها اسانسير للطعام.

ما الذي يحتويه الطابق الثانى والثالث؟

هو مكان الاقامة ويحتوى على قاعات المتحف الرئيسية، أما الطابق الثالث السطح، فهو مكان مكشوف صمم ليشاهد الملك من خلاله مدينه حلوان والاستمتاع بالجو الصحى.

ما الذي تحتويه قاعة الاستقبال؟

تحتوى على ثلاثة دواليب من الخشب المطعم بالعاج والصدف بها مجموعة من الهدايا والتماثيل ويتوسط القاعة تمثال كبير لامراه تعزف على اله الهارب وعلى يمين الداخل يوجد السلم الذى يصعد من خلاله للطابق الثانى السطح.

ما وصف  قاعة المدفأه؟

هى من الرخام يعلوها مرآه كبيرة بطول جدران القاعة كما تحتوى القاعة على العديد من الاثاث الجنائزى المقلد من المجموعات الفرعونية وخاصه مجموعة توت عنخ امون والمنقوله من استراحه الملك فاروق بالهرم بالاضافة إلى صور فوتوغرافية للملك فاروق والملك فؤاد الاول وصوره للعائلة المالكة.

ما وصف  قاعة السفرة؟

 تحتوى على منضدة كبيرة يلتف حولها عشرة كراسى كما يوجد بوفيهات لوضع ادوات الطعام ومن اهم القطع بهذه القاعة، بها لوحه تمثل حفل موسيقى من العصور المصرية القديمة الممزوجه بالتاثيرات اليونانيه يظهر لنا الملابس والموسيقى فى ذلك الوقت ولوحه تمثل موكب المحمل داخل احياء القاهرة والجراما فون (راديو) لتشغيل الاسطوانات .

ما وصف التراس الغربي؟

منطقة مستطيلة يخرج منها خمس بلكونات نصف دائرية تطل على النيل ويحتوى على طقم من جلد الغزال(انتريه من كنبتين واربع كراسى وترابيزتين) عليه خرطوش داخله اسم فاروق باللغة الهيروغليفية وتمثالى حامله الشعلة.

ما الذي يحتويه  جناح النوم  بالمتحف؟

يحتوى على غرفتين للنوم وأول ما يقابل الداخل إلى ممرالجناح كونصول لتسريحه عليها زخارف فرعونية للجعران المجنح وحيه الكوبرا وصورة فوتوغرافية للاميرة فوزية.

ما وصف غرفة النوم الاولى؟

مكونه من خشب الارو على الطراز المودرن تحتوى على اثاث غرف النوم سرير ودولاب وشوفنيره ومعلق على الجدران بعض اللوحات المرسومه اهمها لوحة زيتية للملك فاروق صغيرا وللغرفه حمام خاص بها ارضيته من الرخام والجدران من القاشانى باللون الفيروزي.

ما وصف غرفة النوم الثانية؟

مكونه من خشب الارو على الطراز المودرن وتحتوى على اثاث غرف النوم من سرير ودولاب وشوفنيره وتسريحه من اهم القطع بها سرير المهد الخاص بالملك فؤاد الثانى ابن الملك فاروق وهو منقول من استراحه الهرم وعليه زخارف فرعونية واسم الملك فؤاد ( احمد فؤاد امير الصعيد) وصوره زفاف الملك فاروق والملكه ناريمان وللغرفه ايضا حمام مماثل للغرفه السابقة.

ما  وصف التراس الشرقي بالمتحف؟

عباره عن منطقه مستطيله تفتح عليها غرفتى النوم بالاستراحه وتطل على النيل وعلى النافوره التى تتوسط حديقة الاستراحه وبها ماكيت يضم اجزاء من المعابد المصرية القديمة بمدينه الاقصر وأسوان يظهر به طريق الكباش وبهو الاعمدة والمسلات المصرية ومقصورة الولادة الالهيه بمعبد فيله.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا