«فيفا داعش».. ثلاث لاعبين مهددين بالاغتيال في مونديال روسيا 2018

الأحد، 25 مارس 2018 04:30 م
«فيفا داعش».. ثلاث لاعبين مهددين بالاغتيال في مونديال روسيا 2018
كتب: حسن الخطيب

فى نهاية العام الماضى، وتحديدا فى أكتوبر 2017، ومع استعدادات روسيا النهائية لاستضافة مونديال كأس العالم، والمقام هذا العام على أرضها، خرج تنظيم داعش الإرهابي عبر منابرة الإعلامية يتوعد فيها الدول المشاركة بالمونديال بشن العديد من الهجمات الإرهابية واستهداف أبرز لاعبي كرة القدم بها.

التهديد الأول

التهديد الأول كان فى 25 من أكتوبر 2017، حيث قام التنظيم الإرهابى بإصدار صورة للنجم الأرجنتيني ليونيل ميسى، وأغرقوا بها مواقع التواصل الاجتماعى، وهو يبكي دما، متوعدة باستهدافه واستهداف الفرق المشاركة فى البطولة المقامة بروسيا.

29341153_1803237963062529_1034218151_n

كما قام التنظيم الإرهابى بنشر صور أخرى تحمل الشعار الرسمى للبطولة، التى ستقام فعاليتها فى 11 مدينة روسية، فى الفترة من 14 يونيو حتى 15 يوليوز 2018، وبها رسوما لنجوم كرة آخرين كرونالدو نجم البرتغال، تحمل عبارات مروعة لبث الرعب في نفوس اللاعبين والمشجعين الذين ينوون السفر لحضور مباريات البطولة فى روسيا.

التهديد الثانى

جاء التهديد الثانى من داعش باستهداف بطولة كأس العالم في نوفمبر من العام 2017، حيث نشر التنظيم صور جديدة منها صورة للاعب العالمي ميسى وبجواره الجناح البرازيلى نيمار دا سيلفا لاعب باريس سان جيرمان وهما في أيدى عناصر التنظيم الإرهابى، في إشارة لتهديده بشن هجمات إرهابية تطوله فى روسيا.

29550297_1803237879729204_1224655493_n

وظهر نيمار أسفل أحد ممثلى التنظيم الذى يحمل سلاحا، ويستعد لقتل لاعب برشلونة السابق فى وجود زميله السابق الأرجنتينى ليونيل ميسى وهو مذبوح الرأس وملقى على الأرض.

التهديد الثالث

جاء التهديد الثالث قبل يومين سابقين، حيث أصدر التنظيم تهديدا مباشرا للاعب كرة القدم الأرجنتينى "ميسى" قبل نهائيات كأس العالم 2018، حيث نشر التنظيم صورة للاعب كرة القدم الأرجنتينى "ليونيل ميسى" وهو أسير على يد أحد الجهاديين التابعين للتنظيم.

 وتم إصدار هذه الصورة من قبل "مؤسسة وفاء الإعلامية" وهي إحدى المؤسسات المناصرة للتنظيم الإرهابى بهدف نشر حالة من الهلع وسط المؤيدين لمهرجان كرة القدم العالمي.

وأظهرت الصورة نجم برشلونة ميسى وهو يركع على الأرض مرتديا زي السجن البرتقالى مثل السجناء في غوانتانامو وبجواره المسئوول عن تنفيذ عمليات الإعدام، وفى خلفية الصورة يظهر ملعب لوجنيكي الروسى، كما صاحب التهديد آية قرآنية: " فَاضْرِبُوا فَوْقَ الْأَعْنَاقِ وَاضْرِبُوا مِنْهُمْ كُلَّ بَنَانٍ".

هجمات إرهابية على الملاعب

ما يجعل العالم يأخذ تهديدات داعش باستهداف كأس العالم، بجدية، واتخاذ الاحتياطات الأمنية اللازمة، هو نجاح التنظيم فى الوصول إلى ملاعب كرة قدم خلال الفترة الماضية، وتنفيذ عمليات إرهابية بالقرب منها، وهو ما تعتبره دول العالم أمرا يجعل الوصول إلى الملاعب وتنفيذ عمليات إرهابية خلال المونديال ليس بعيدا.

29344961_1803237849729207_549876136_n
 

 

حيث وقعت 3 تفجيرات إرهابية متزامنة فى مواقع مختلفة بالعاصمة الفرنسية باريس،  في العالم 2015، من بينها بوابتان بملعب إستاد "فرنسا" خلال المباراة الودية التى جمعت منتخبى فرنسا وألمانيا يوم 13 نوفمبر 2015، والتى كان يحضرها الرئيس الفرنسى السابق فرانسوا هولاند، ما أدى إلى مقتل ما يزيد عن 120 شخصا، وتسبب فى حالة من الفزع والفوضى بالملعب.

وفي بوروسيا دورتموند وقعت أيضا هجمات إرهابية طالت ملاعب كرة قدم، حيث تم استهداف أتوبيس أمام الملعب فى يوم 11 أبريل الماضى، ما تسبب فى تحطيم عدة أجزاء من الحافلة، وإصابة مارك بارترا لاعب بوروسيا دورتموند بشظايا الزجاج الذى تطاير بسبب الانفجار، حيث تم استهدافه بـ 3 عبوات ناسفة قبل مباراة ذهاب الدور ربع النهائى من دورى أبطال أوروبا أمام موناكو الفرنسى.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق