الست أصيلة أمام محكمة الأسرة: «اتجوز عليا بعد ما شيلته في محنته»

الإثنين، 26 مارس 2018 12:51 م
الست أصيلة أمام محكمة الأسرة: «اتجوز عليا بعد ما شيلته في محنته»
ارشيفية
إسراء الشرباصى

 
بعد عام من تحمل «منى» مسئولية الأسرة بأكملها وقت مرض زوجها الذى تسبب فى عجزه عن العمل، استطاعت أن تلبى إحتياجاته من دواء وأطباء واحتياجات المنزل وطفليهما، فاستغلت قدرتها على طهى الطعام بمذاق مميز لتبيع الطعام للجيران والأصدقاء لمساعدة زوجها فى محنته.
 
وقفت «منى» أمام محكمة الأسرة مستغيثة من زوجها «الندل» على حد وصفها، موضحة أنها بعد أن وقفت بجانبه إلى أن استرد قواه وعاد ثانية إلى عمله، أقنعها بألا تترك مشروع الطهى المربح، وهو ما نفذته لضمان حياة كريمة لطفليهما إلا أن الزوج اكتفى بأموال زوجته فى تدبير أمور الأسرة وأنفق أموال على زيجته الثانية.
 
فوجئت «منى» أنه تزوج بأخرى وينفق عليها راتبه، وعلمت ذلك حينما، وحدث خلاف بينهما على مصروف المنزل ودخل الشك إلى قلبها بأنه يصرف أمواله فى شئ آخر، راودتها حينذاك العديد من الأفكار وهو ما اضطرها لمراقبته لتتأكد من ظنونها فوجدته يتوجه إلى شقة سكنية، وانتظرت قليلا ثم طرقت الباب فاستقبلتها سيدة وعندما سألت عن إسم زوجها أكدت السيدة أنه زوجها أيضا، وخرج لها بملابس المنزل، فاكتفت بالتزام الصمت ورحلت.
 
توجهت إلى منزلها لتأخذ أولادها ومتعلقاتهم، وانتقلت إلى منزل والدتها، وفى اليوم التالى ذهبت تستغيث بمحكمة الأسرة طالبة التطليق بالخلع من زوجها، وتستمر فى رحلة تطليقها بأوراق الدعوى رقم 687 لسنة 2018 قائلة «شيلت البيت زى أى ست أصيلة فى محنة جوزها وأول ما فاق اتجوز علي».
 
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق