بريطانيا تصعد ضد موسكو ثم تطلب التواصل.. لندن: علينا إبقاء قنوات التواصل معهم.. وترامب وماكرون يؤيدان طرد الدبلوماسيون الروس

الثلاثاء، 27 مارس 2018 08:12 م
بريطانيا تصعد ضد موسكو ثم تطلب التواصل.. لندن: علينا إبقاء قنوات التواصل معهم.. وترامب وماكرون يؤيدان طرد الدبلوماسيون الروس
بوتين وتريزا ماي
كتب أحمد عرفة

في الوقت الذي أعلنت فيه دول أوروبية عديدة، طرد دبلوماسيين روس، تضامنا مع الموقف البريطاني، فهناك دول أخرى رفضت أن تتخذ نفس المسار، كان من بينها بلجيكا، التي أعلنت منذ بداية أزمة تسميم الجاسوس الروسي، أنها تسعى للتوسط لحل الأزمة.

وقال موقع "روسيا اليوم"، إن الجنرال غوردون ميسنجر، نائب رئيس هيئة الأركان البريطانية، اعتبر أن على لندن وموسكو إبقاء جميع قنوات الاتصال فيما بينهما مفتوحة لتفادي تصاعد الأزمة الراهنة في علاقاتهما، معربا عن قناعته بأن الحفاظ على الاتصالات بين العسكريين الروس والبريطانيين من شأنها أن تسهم في خفض حدة التوتر الذي تشهده العلاقات بين موسكو ولندن على خلفية "قضية سكريبال".

وأشار نائب رئيس هيئة الأركان البريطانية، إلى أنه يرى ضروريا ألا يقتصر إبقاء الاتصالات الثنائية المفتوحة على عسكريي البلدين وحدهم، بل أن تشمل أيضا الدبلوماسيين والقادة السياسيين.

كما نقل الموقع الروسي، تصريحات رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشيل، الذي كشف عن مخاوفه بشأن تداعيات الإجراءات المحتملة للاتحاد الأوروبي والناتو ضد روسيا على بلاده، داعيا للتفريق بين قرارات المنظمتين وقرارات بلجيكا، قائلا:"لا يجب أن يكون هناك اختلاط بين الأطر الثنائية وقرارنا، وبين احتضاننا لمقرات الاتحاد الأوروبي والناتو".

 

وأشار رئيس الوزراء البلجيكي إلى أن وزير الخارجية ديديه ريندرز سيطلع أعضاء الحكومة على الخطوات التي تتخذ في إطار التنسيق مع الاتحاد الأوروبي والناتو.

كما نقل الموقع الروسي، رسالة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لموسكو، حيث أكدت المنظمة أنها ستطلع روسيا على نتائج تحليل المادة التي تسمم بها العقيد السابق بالاستخبارات الروسية وابنته، لكن بعد إبلاغ بريطانيا بها، قائلة :تم جمع العينات ويجري حاليا تحليلها في عدة مختبرات ، وبعد انتهاء التحقيق،  في غضون أسبوعين أو 3 أسابيع، سنكشف عن نتائجه، وفي البداية سنطلع عليه بريطانيا.

من جانبها ذكرت شبكة "سكاي نيوز" الإخبارية، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يؤكدان دعم الرد الغربي القوي على روسيا بما فيه طرد الدبلوماسيين الروس على خلفية تسميم الجاسوس الروسي الأسبق.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق