مساعي بريطانية لفرض عقوبات جديدة على روسيا من خلال البورصة.. وموسكو تهدد وتتهم لندن بالتهرب مسؤولياتها

الخميس، 29 مارس 2018 06:30 م
مساعي بريطانية لفرض عقوبات جديدة على روسيا من خلال البورصة.. وموسكو تهدد وتتهم لندن بالتهرب مسؤولياتها
بوتين وتريزا ماى
كتب أحمد عرفة

 

 

ما زالت أمة تسميم الجاسوس الروسي، تأخذ أبعاد جديدة، في ظل استمرار التصعيد الأوروبي ضد موسكو، بعد الإجراءات الدبلوماسية التي اتخذتها بريطانيا ضد موسكو خلال الأسابيع الماضية.

 

في هذا السياق، تحسنت بشكل ملحوظ، حالة ابنة الجاسوس الروسي السابق، وهو ما سينعكس بشكل كبير على حالة التصعيد الروسي البريطاني التي اندلعت خلال الفترة الماضية، حيث نقلت شبكة "سكاي نيوز" الإخبارية، عبر حسابها الرسمي على "تويتر"، عن وسائل إعلام بريطانية، تأكيدها أن الحالة الصحية لابنة الجاسوس الروسي السابق تتحسن بسرعة وقد تجاوزت المرحلة الحرجة.

فيما ردت روسيا، على مساعي بريطانيا، حظر طرح السندات السيادية الروسية في السوق البريطانية، ووفقا لما ذكره موقع "روسيا اليوم"، فإن المتحدث باسم الرئاسة الروسية، ديمتري بيسكوف، هاجم إجراءات لندن وواشنطن التي تستهدف الأصول الروسية، ومنها حظر طرح السندات السيادية في بورصة لندن، موضحا أن موسكو تراقب عن كثب التقارير التي تتحدث عن إمكانية فرض عقوبات اقتصادية جديدة أمريكية وبريطانية ضد روسيا، ومثل هذه الإجراءات ستلحق ضررا بسمعة هاتين الدولتين بين المستثمرين الدوليين.

 

ولفت المتحدث باسم الرئاسة الروسية، إلى أن بريطانيا اليوم تعتبر دولة لا يمكن التنبؤ بقراراتها وتصرفاتها، فيما يخص علاقتها بروسيا، من الصعب علينا توقع الاحتمالات والإجراءات الأخرى التي تدرسها الحكومة البريطانية، وما هي الأسس التي ستبني عليها قراراتها.

كما أعربت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، عن قلقها من رفض لندن الإجابة على الاستفسارات بشأن قضية تسميم الجاسوس، موضحة أن تهرب بريطانيا المتعمد، من الاتصالات مع السفارة الروسية في لندن بشأن القضية.

 

وأوضحت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، أن الجانب البريطاني يتهرب بشكل من متعمد من أي تواصل مع السفارة الروسية إن كان كتابيا أو شفويا أو من خلال الاتصالات الهاتفية.. لم تحقق أي من هذه الوسائل، التي بادرت السفارة الروسية في لندن باستخدامها فعليا على الفور، أي نتائج للحصول على بعض المعلومات الأساسية على الأقل، متابعة: حتى إن تاريخ وقوع الحادث ووقته، وعدد الأشخاص المتضررين، وحالتهم الصحية، هذه المعلومات البسيطة مضطرون لاستيقائها من وسائل الإعلام.

ولفت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، إلى أن الجانب الروسي توجه مرارا إلى السلطات البريطانية، من خلال القنوات الرسمية، باقتراح للتعاون في التحقيق في تسميم المواطنين الروس المزعوم، حاولت السفارة الروسية في لندن في 6 و 13 و 14 و 22 مارس التواصل مع الجانب البريطاني لكن للأسف الجانب البريطاني بقي صامتا أمام هذه المطالب المشروعة من الجانب الروسي ومقترحاته البناءة للتعاون، وفي بعض الأحيان قدم أجوبة خرقاء.

 

كما علّقت المتحدثة الرسمية باسم الخارجية الروسية ، على تصريح لوزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون واقتبست خلال ذلك كلمات للكاتب العظيم فيودر دوستويفسكي، وقالت:  "نحن وبخلاف بوريس جونسون، نقرأ لدوستويفسكي ونحبه ونعرفه، ولهذا اقتبس بعض كلمات فيدور ميخالوفيتش: يستحيل تجميع حصان واحد من مئة أرنب كما لا يمكن وضع الدليل والإثبات من مئة من الشكوك".

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق