يوم اليتيم أولى.. كذبة أبريل «الساخرة» حرام عند الأزهر والإفتاء

الأحد، 01 أبريل 2018 01:30 م
يوم اليتيم أولى.. كذبة أبريل «الساخرة» حرام عند الأزهر والإفتاء
كتب : حسن الخطيب

حذر الشيخ على أبو الحسن رئيس لجنة الفتوى الأسبق بالأزهر، من المشاركة فيما يسمى بكذبة أبريل، مؤكدا أنها خديعه لايقاع المسلم في شراك الكذب، مؤكدا أن الكذب في الاسلام حرام شرعا، ولا يحق للمسلم أن يكون كذابا لان الكذب يهدي إلى الفجور والفجور يهدي إلى النار.

وقال أبو الحسن إن ماتعارف عليه الناس ان كذبة أبريل هو خديعة ومكر سيء حتي يصير الجميع كذابا، ويكتب عن الله كذابا، مشددا بعدم المشاركة في هذا اليوم وعدم اختلاق الاكاذيب او ترويج الشائعات لانها قد تضر وطننا ضررا بالغا.

ومن ناحيتها حذرت دار الافتاء المصرية عبر صفحتها على مواقع التواصل الاجتماعي، جموع المسلمين بعدم المشاركة في ما يسمى بـ«كذبة أبريل»، والتي تنتشر مع بداية الشهر كل عام، منبهة على أن المسلم لا يكون كذابا، موجهة رسالة لكل مسلم قائلة: "لا تشارك في الكذب"، مبينة بأن الكذب متفق على حرمته، ولا يرتاب أحدٌ في قُبحه، والأدلة الشرعية على ذلك كثيرة؛ منها ما أخرجه البخاري ومسلم في "صحيحيهما" واللفظ لمسلم، عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم: قال «مِن علاماتِ المُنافِق ثلاثةٌ: إذا حَدَّثَ كَذَبَ، وإذا وَعَدَ أَخلَفَ، وإذا اؤتُمِنَ خانَ».

وقالت الدار بأن الكذب كله حرام إلا ما ورد الشرع باستثنائه، وهذه الصور المستثناة في بعض الأحاديث لا تُعَدُّ مِن الكذب إلا على سبيل المجاز؛ منها ما أخرجه ابن أبي شَيبةَ والترمذيُّ وغيرهما واللفظ لابن أبي شيبه عن أَسماءَ بنت يزيدَ رضي الله عنها عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: «لَا يَصلُحُ الكَذِبُ إلَّا في ثلاثٍ: كَذِبِ الرجلِ امرأتَه ليُرضِيَها، أو إصلاحٍ بين الناس، أو كَذِبٍ في الحرب»، وفي رواية أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: «يَا أَيُّهَا النَّاسُ، مَا يَحْمِلُكُمْ عَلَى أَنْ تَتَايعُوا فِي الْكَذِبِ -قَالَ زُهَيْرٌ: أُرَاهُ قَالَ:- كَمَا يَتَتَايَعُ الْفَرَاشُ فِي النَّارِ، كُلُّ الْكَذِبِ يَكْتُبُ عَلَى ابْنِ آدَمَ إِلَّا ثَلَاثَ خِصَالٍ: رَجُلٌ يَكْذِبُ امْرَأَتَهُ لِتَرْضَى عَنْهُ، وَرَجُلٌ يَكْذِبُ فِي خُدْعَةِ حَرْبٍ، وَرَجُلٌ يَكْذِبُ بَيْنَ امْرَأَيْنِ مُسْلِمَيْنِ لِيُصْلِحَ بَيْنَهُمَا».

فيما قال الدكتور على جمعة ، مفتى الجمهورية السابق، إن قضية الكذب فى أول إبريل، بدعة منكرة، والأفضل أن يحتفل فى أول إبريل بيوم اليتيم وليس بيوم الكذب.

وأضاف جمعة، فى فتوى له عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى" فيس بوك" أن الكذب من الكبائر، ومن الأمور التى نهى عنها رسول الله نهيا تاما، سواء أكان كذبا مفردا، أو كمنهج، لأن هناك من المناهج ما هو كاذب، وما هو يعتمد عليه الكذب فى ذاته.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق