حزب الوفد 100 سنة محاماة.. الكرسي بدأ بسعد زغلول وانتهى بأبوشقة

الإثنين، 02 أبريل 2018 06:00 م
حزب الوفد 100 سنة محاماة.. الكرسي بدأ بسعد زغلول وانتهى بأبوشقة
حزب الوفد ونقابة المحامين
إسراء الشرباصى

يحتل حزب الوفد مساحة كبيرة على الساحة السياسية منذ تشكيله عام 1918 م و كان حزب الأغلبية قبل ثورة 23 يوليو المصرية، التي أنهت عهد الملكية، وحولت البلاد إلى النظام الجمهوري، ولم يعد الحزب إلى نشاطه السياسي إلا في عهد الرئيس أنور السادات، بعد سماحه للتعددية الحزبية، وقد اتخذ لنفسه اسم حزب الوفد الجديد سنة 1987م.

ومنذ تشكيل حزب الوفد تعدد رؤساءه على مدار السنوات الماضية ولعل العامل المشترك بين كافة الشخصيات الذين تولوا رئاسة حزب الوفد هو عملهم بمهنة المحاماة وتخرجهم من كلية الحقوق.

سعد زغلول

تولى رئاسة حزب الوفد الزعيم سعد زغلول وهو المؤسس للحزب، ولد في قرية إبيأنة التابعة لمركز فوة سابقا(مطوبس حاليا) مديرية الغربية سابقا(محافظة كفر الشيخ حاليا) وتلقى تعليمه في الكتاب ثم التحق بالأزهر عام 1873 وتعلم على يد السيد جمال الدين الأفغاني والشيخ محمد عبدهوالتف مثل الكثير من زملائه حول جمال الدين الأفغأنى، ثم عمل معه في الوقائع المصرية، ثم انتقل إلى وظيفة معاون بوزارة الداخلية لكنه فصل منها لاشتراكه في ثورة عرابى ثم اشتغل بالمحاماة لكنه قبض عليه عام 1883 بتهمة الاشتراك في التنظيم الوطني المعروف بـ "جمعية الأنتقام".

20461840741522419761
 

 

مصطفى النحاس

وتخرج من كلية الحقوق عام 1900 م واحتل مناصب سياسية عدة وشارك فى تأسيس حزب الوفد، وفى أغسطس 1927 خسرت مصر زعيماً وطنياً مخلصاً بوفاة سعد وخلفه في زعامة الجماعة الوطنية مصطفي النحاس الذي ناضل نضالاً عظيماً ووقع اتفاقية 1936 التي كان من اهم نتائجها انتهاء احتلال مصر عسكرياً وانضمام مصر إلي عصبة الأمم باعتبارها دولة مستقلة ذات سيادة، وإلغاء الامتيازات الاجنبية وفقاً لمؤتمر منترو عام 1937 وتقوية الجيش المصري واعادته إلي السودان وحرية مصر في عقد المعاهدات السياسية.. وفي اكتوبر 1951 اعلن النحاس الغاء معاهدة 1936 واطلق الحرية للشعب للنضال المسلح ضد القوات البريطانية في القناة. 

14019041221442666023
14019041221442666023

 

 

- فؤاد سراج الدين:

 

جُمد الحزب عقب ثورة 1952، ولكن سراج الدين أعاد النشاط للحزب بحكم محكمة، وتولى رئاسته في عام 1978 وأصبح رئيسا له حتى  أغسطس 2000. 

6156325781522419909
 

نعمان جمعة

وبعد رحيل الزعيم سراج الدين، تولي رئاسة الوفد الدكتور نعمان جمعة، والذى التحق بكلية الحقوق وبعد التخرج عمل وكيلاً للنائب العام، وتنقل بين نيابات جنوب القاهرة، وباب الشعرية.

وانتقل نعمان جمعة إلى فرنسا في بعثة لنيل درجة الدكتوراه من جامعة باريس. وحصل نعمان جمعة على الدكتوراه في القانون المدني بتفوق، وحرصت جامعة باريس على أن تضمه إلى صفوف هيئة التدريس للاستفادة من كفاءته، وهناك أيضاً عمل بالمحاماة، وبعد عشر سنوات قضاها في باريس قرر نعمان العودة إلى مصر، ليدرس لأجيالها القانون، والتحق للعمل بالتدريس في حقوق القاهرة، وتدرج أستاذ الجامعة في المناصب حتى انتخب عميداً لكلية الحقوق مرتين متتاليتين من عام 1988 إلى عام 1994 ورئيس قسم القانون المدني لمدة سبع سنوات 

12732218721516968917
 

وظل رجال الوفد منذ عام 1978 في صراع مع السلطة داخل أروقة المحاكم، وتمكن الدكتور نعمان جمعة من الحصول على حكم تاريخي بعودة الوفد إلى الحياة السياسية عام  1984 وفي 9 أغسطس عام 2000 رحل فؤاد سراج الدين وكان الدكتور نعمان هو النائب الأول لرئيس الوفد، وحسب نص لائحة الحزب، يتولي النائب الأول الرئاسة لحين انتخاب الرئيس الجديد، وهذا ما فعله الدكتور نعمان.

 

محمود أباظة

وهو من تولى رئاسة حزب الوفد بعد عصر نعمان جمعة، وولد محمود أحمد اباظة يوم 16 يوليه 1948 بمحافظة الشرقية وحصل على ليسانس حقوق جامعة القاهرة 1970 ودبلوم الدراسات العليا في القانون الدولي العام من جامعة باريس 1972 واشتغل بالمحاماة.

15153486701522420083
 

 بهاء الدين أبو شقة

لعب الفقيه الدستورى والقانونى محمد بهاء الدين أبو شقة العديد من الأدوار الهامة على الساحة السياسية ولعل آخرها فوزه برئاسة حزب الوفد، ولد أبو شقة سنة 1938 فى محافظة أسيوط وينتمى لعائلة لها جذور قانونية فى الدفاع الجنائى، وتخرج فكلية الحقوق جامعة القاهرة سنة 1959، وكان وقتها فى مصر 3 كليات حقوق فقط بجامعات القاهرة وعين شمس والإسكندرية ولأنه كان من أوائل دفعته تم تعيينه ضمن 42 كوكيلاً للنيابة فى 1959، رافضا العمل معيدا بالكلية أو موظفا فى مجلس الدولة، وبدأ حياته وكيلاً لنيابة شمال القاهرة فى أكتوبر 1959. 

بهاء أبو شقة
 

عمل «أبو شقة» فى النيابة إلى أن بدأ العمل فى القضاء عام 1968 ووصل إلى درجة رئيس محكمة إلى أن استقال فى عام 1975 بعدما أصدر العديد من الأحكام، وأرسى عدة مبادئ قانونية وصلت إلى محكمة النقض، وبعد استقالته عمل محاميا فى القضاء الجنائى وآثار ضجة من خلال قضاياه المهمة أثارت اهتمام الرأى العام وحصل فيها على براءة موكليه، وكان من أفضل المحاميين فى مصر على مدار سنوات طويلة.

وحاليا يتولى الفقيه الدستورى منصب رئيس حزب الوفد بعد انتهاء ولاية الدكتور السيد البدوى، والتى استمرت قرابة 10 سنوات، وذلك بعد منافسة مع 3 من المرشحين على المنصب.

وعن سبب سيطرة نقابة المحاميين على مقعد زعيم الأمة سعد زغلول فى رئاسة حزب الوفد قال محمد على المحامى والمستشار القانونى أن كلية الحقوق كانوا يطلقوا عليها كلية الزعماء وحتى وقتنا هذا يعتبر خريجى كلية الحقوق هم من أكثر الدارسين للمراحل السياسية وعلى درجة كبيرة من الوعى فى الأمور والنواحى السياسية وهو ما يسعى إليه حزب الوفد ومن المفترض باقى الأحزاب فى أن يكون رئيسها على دراية وخبرة سياسية وقانونية.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق