«أساطير إلى ما لا نهاية».. معلومات لا تعرفها عن أبو الهول «أنفه ولحيته فين»

الأربعاء، 04 أبريل 2018 06:00 م
«أساطير إلى ما لا نهاية».. معلومات لا تعرفها عن أبو الهول «أنفه ولحيته فين»
أبو الهول
إسراء سرحان

يعد«أبو الهول» واحد من أكثر الآثار، التي كثرت الأساطير حولها، سواء عن أنفه، غير المعروف إلى الآن من كسرها، أو عن ذقنه المفقودة والمتواجدة في أكثر من متحف حول العالم، وبالرغم من ذلك فهو له الكثير من الشعبية، ويعتبره الكثير من أغرب وأجمل معالم الآثار.

«أبو الهول» واحد من ضمن معالم الآثار، التي لا نعرف عنها الكثير، إلا معلومات قليلة عن مدي روعة ودهشة كونه تمثال برأس إنسان وجسد أسد، لذلك تعمق معنا فى الوجه الأخر لتمثال«أبو الهول».

لم تكن انف أبو الهول فقط المكسورة، هناك لحية أيضًا لا أحد يعلم عنها شئ

لم يتم تصميم أبو الهول في الأصل بلحية، ولكن تم إضافتها بعد ذلك ربما لأجل أنساب أبو الهول للإله حور

هناك اعتقاد أخر أن تصميم أبو الهول كان من أجل أن يصبح وجهه مماثلًا لوجه فراعنة مصر، الذين يرتدون اللحية الصناعية تعبيرًا عن السلطة، وتشبهًا بالإله أوزوريس

تم العثور على جزء من لحية أبو الهول من قبل عالم المصريات «جيوفاني كافيجليا» بين الرمال

تم إهداء جزء من لحية أبو الهول لأحد المتاحف ببريطانيا ومازالت هناك حتى الآن

تم العثور على أجزاء أخرى من اللحية عامي 1925، و1926

هناك أقاويل حول أنف أبو الهول أن من كسرها كان جنود نابليون

هناك أقاويل أخرى قيلت على لسان«المقريزي» إن أنف «أبوالهول» هشمها المتصوف «صائم الدهر»، معتبرا إياه صنمًا

لم يكن يسمى قديمًا ابو الهول كان اسمه «بوحول»

هناك سراديب موجودة في جسم «أبو الهول» وحوله، ولا يعرف أحد إلى أين تؤدي بالظبط

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق