نائبة تطالب بتدخل وسائل الإعلام لتحذير الأسر المصرية بخطورة لعبة الحوت الأزرق

الخميس، 05 أبريل 2018 05:10 م
نائبة تطالب بتدخل وسائل الإعلام لتحذير الأسر المصرية بخطورة لعبة الحوت الأزرق
النائبة مها شعبان
عبداللطيف هيبه

قالت النائبة مها شعبان عضو لجنة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بمجلس النواب، إن اللجنة ستناقش خطورة لعبة الحوت الأزرق خلال اجتماعها الأسبوع المُقبل والتي انتشرت بشكل كبير في الفترة الماضية ومازالت منتشرة حتى الآن، مؤكدة على تقدم عدد من أعضاء المجلس بطلبات إحاطة بشأن هذه اللعبة.

وطالبت "شعبان" وسائل الإعلام في تصريح خاص لـ"صوت الأمة"، بضرورة شن حملات توعية لأسر الأطفال من خلال برامج تلفزيونية وندوات ودورات تثقيفية، تحذرهم بعدم ترك أبنائهم بمفردهم في غرفة منعزلة أثناء جلوسهم بالموبايل، مؤكدة أن لجوء الأطفال إلى هذه اللعب يرجع إلى انعزالهم عن أسرتهم وشعورهم بحالات اكتئاب وغيرها، مشيرة إلى أمية بعض الأسر في كيفية استخدام مواقع التواصل الاجتماعي، مما لا يساعدهم في معرفة ما يتداولة أبنائهم على الإنترنت.

يُذكر أن لعبة الحوت الأزرق تتكون من 50 مهمة، تستهدف المراهقين من سن 12 عاما إلى  16عاما، وبعد أن يقوم الشخص بالتسجيل في اللعبة لخوض التحدي، يُطلب منه نقش الرمز التالي "F57" أو رسم الحوت الأزرق على الذراع بأداة حادة، وإرسالها للمسئول للتأكد من أن الشخص قد دخل في اللعبة فعلا.

وبعد ذلك يُعطي الشخص أمرا بالاستيقاظ في وقت مبكر جداً، عند 4:20 فجرًا، ليصل إليه مقطع فيديو مصحوب بموسيقى غريبة تضعه في حالة نفسية كئيبة، وتستمر المهمات التي تشمل مشاهدة أفلام رعب والصعود إلى سطح المنزل أو الجسر بهدف التغلب على الخوف.

وفي منتصف المهمات، على الشخص محادثة أحد المسئولين عن اللعبة لكسب الثقة والتحول إلى "حوت أزرق"، وعقب كسب الثقة، يُطلب من الشخص ألا يكلم أحدًا بعد ذلك، ويستمر في التسبب بجروح لنفسه مع مشاهدة أفلام الرعب، إلى أن يصل لليوم الخمسين، الذي يطلب فيه منه الانتحار إما بالقفز من النافذة أو الطعن بسكين.
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

أنا واخويا على ابن عمي

أنا واخويا على ابن عمي

الجمعة، 16 نوفمبر 2018 04:06 م