ألعاب الموت أمام مجلس النواب.. برلماني: الحوت الأزرق ليست لعبة الموت الوحيدة

الجمعة، 06 أبريل 2018 03:59 م
ألعاب الموت أمام مجلس النواب.. برلماني: الحوت الأزرق ليست لعبة الموت الوحيدة

تقدم النائب أحمد بدوى، عضو لجنة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ببيان عاجل حول أخطر ألعاب إلكترونية، انتشرت على شبكة الإنترنت فى السنوات الأخيرة وجذبت اهتمام الأطفال والمراهقين، لكنها فى النهاية تؤدى إلى الانتحار أو القتل واستخدام العنف.

ووفقا للبيان العاجل جاءت الألعاب الخطرة على النحو التالى..

لعبة الحوت الأزرق: "هى أخطر الألعاب الإلكترونية ونهاية مستواها بعد 50 يوما وتؤدى إلى الانتحار".

لعبة مريم: "هى الأكثر خطورة على الأطفال من عمر 8 سنوات وحتى 16 عاما وهى لعبة تشبه الشبح وتعتمد على الإثارة للأطفال، لعبة البوكيمون لعبة شخصيات كرتونية وتعرض حياة مستخدميها للخطر، لعبة تحدى شارلى: لعبة شعبيه نهايتها الانتحار، ولعبة باندا، لعبة خطرة شهيرة نهايتها الانتحار.

وأكد النائب احمد بدوى فى بيانه بضرورة حجب هذه الألعاب والتطبيقات التى تشكل خطورة داهمة خاصة وأن هناك أكثر من مليون مستخدم قاموا بتحميل بعض هذه الألعاب على هواتفهم.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق