رئيس حزب الدستور لـ«صوت الأمة»: أرفض تزعم موسى مصطفى موسى للأحزاب بعد دمجها

الأحد، 08 أبريل 2018 11:06 م
رئيس حزب الدستور لـ«صوت الأمة»: أرفض تزعم موسى مصطفى موسى للأحزاب بعد دمجها
سلمى إسماعيل

تشهد الساحة السياسية خلال الفترة الماضية العديد من التطورات، التي تتعلق بمستقبل الأحزاب، خاصة عقب إعلان المهندس موسى مصطفى موسى  مقترح دمج  الأحزاب السياسية، وتابعنا أيضًا مقترح التمثيل السياسي في التعديل الوزاري الجديد، لهذا أجرت صوت الأمة حوار مع أحمد بيومي رئيس حزب الدستور، لمعرفة موقف الحزب من الأوضاع الحالية.

ما تقييمك للوضع السياسي الحالي؟

السياسيون في فترة ما قبل الانتخابات «حدث ولا حرج»، لكن الوقت الحالى تسعى الأحزاب السياسية للظهور على الساحة، وتحاول البقاء السياسي، فهناك محاولات عديدة من بعض الأحزاب لدمج كافة الأحزاب، في أعداد قليلة من الأحزاب السياسية، خاصة وإن هناك  تقارب بين أيدلوجيات العديد ممن التوجهات الحزبية، ونحن  بحاجة إلى القوة السياسية وبإستغناء تام عن  التشتت السياسي.

ما موقف حزب الدستور من مقترح دمج الأحزاب السياسية؟


فكرة دمج الأحزاب السياسية جيدة في جوهرها  لأنها قائمة على  إنماء المناخ السياسي، حزب الدستور يؤيد بشكل تام   مقترح الدمج،  سيحل أزمة ضعف الحياة السياسية بشكل كبير، هذا بالإضافة إلى حل  أزمات الأحزاب الداخلية، لأنها ستكون تحت قيادة مقنن ومجمعة.

ما الأسس التى يجب مراعتها في عملية الدمج؟


أولًا لابد من تفاعل الأحزاب بشكل داخلى وتكون على استعداد للعمل في تكتلات حزبية حتى تستطيع أنها تندمج، وعلى قيادات الأحزاب أن تعى  بأنها غير قادرة على إعلاء صوتها السياسي بمفردها،  ومن هنا يظهر دور الدولة في العمل على تحفيز الإندماج السياسي، وتوفير الدعم المادي للأحزاب، وسبل الداعاية سواء تلفيزيونية أو صحفية،  ويجب أيضًا أن تأخذ الحكومة في الإعتبار تجنب التشريعات القانونية التى تجبر على الإدماج السياسي.

وماذا عن  تزعم المهندس موسى مصطفى موسى قيادة أحزاب المعارضة؟

 أرفض تزعم موسى مصطفى موسى قيادة أحزاب المعارضة ،  لأن معنى كلمة معارضة هي  إختلاف الرؤى على بعض  القرارات التى تصدرها الحكومات،  وتعديلها بشكل بناء قابل لتنفيذ مع تقديم الحلول اللازمة، وهذه الرؤى قد تختلف من  حزب لآخر، وقد يكون هناك أحزاب مؤيدة في قضية ومعارضة  في الاخر، لهذا السبب أحزاب المعارضة لا تحكم.

ما هى رؤيتك للأحزاب السياسية خلال الفترة القادمة؟

أعتقد أن الفترة القادمة ستشهد قوة حقيقة للأحزاب السياسية، وربما يشهد التعديل الوزاري الجديد مشاركة إحدى القادة السياسين، إنطلاقًا من  تعديل سياسية الحكومة التى ظلت قائمة على التكنوقراطية خلال الأربع سنوات الماضية،  ومن المحتمل أيضًا إذا تمت عملية دمج الأحزاب  السياسية بنجاح أعتقد سيتم ترشح ممثل حزبي في انتخابات الرئاسة القادمة.

هناك دعوة من حزب المحافظين البريطاني  بالمصالحة مع الأخوان ما تعقعيبك؟

المجتمع المصري لم يعد يتحمل عدوانية  الإخوان الإرهابية، لهذا لا أتوقع أن تتم هذه المصالحة  في الوقت الحالى.

وهل تتوقع أن تتم المصالحة  في وقت أخر؟

ربما تتم المصالحة في حالة تنازل الإخوان عن  دماويتهم، وإعلان التعهد بالتعامل السلمي،  لكن أي  مصالحة مع توجهات إرهابية مرفوضة تمامًا.

 

WhatsApp Image 2018-04-08 at 7.13.47 PM

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق