مباحث شبرا الخيمة تضبط هاربا من مؤبد في قضية المجمع العلمي

الإثنين، 09 أبريل 2018 03:01 م
مباحث شبرا الخيمة تضبط هاربا من مؤبد في قضية المجمع العلمي
صورة أرشيفية
دينا الحسيني

 
نجحت الإدارة العامة لمباحث القليوبية برئاسة العميد محمد الألفي في إلقاء القبض على هارب جديد من متهمين حادث حرق المجمع العلمي، وجاء القبض على المتهم عقب توافر معلومات إلى ضباط قسم ثان شبرا الخيمة أكدتها تحريات رئيس مباحث القسم بتردد المتهم الهارب «حمادة.ب.ص»، 25 عامًا، على أحد المنازل بدائرة القسم. والصادر ضده حكم قضائي بالسجن المؤبد في قضية «حريق المجمع العلمي»، بدائرة قسم شرطة السيدة زينب.
 
وجه اللواء إيهاب خيرت مدير أمن القليوبية بسرعة إجراء التحريات السرية حول مكان اختباء المتهم وبإعداد الأكمنة تمكنت قوات قسم شبرا الخيمة ثان من ضبطه وبمواجهته أقر بالحكم الصادر ضده وقيامة بترك منزلة فور صدور الحكم والاختباء.
 
ويعود حادث حريق المجمع العلمي، لصباح (17 ديسمبر)، ذلك بعد اندلاع النيران في المبنى أثناء فض اعتصام مجلس الوزراء، ذلك الصرح الذي أُنشئ بقرار من نابليون بونابرت في 20 أغسطس 1798 في دار أحد بكوات المماليك لينتقل عام 1859 إلى الإسكندرية تحت اسم المجمع العلمي المصري ويعود مرة أخرى إلى القاهرة عام 1880 ليستقر في ذلك المبنى الأثري الذي يقع في نهاية شارع قصر العيني ويبعد عن ميدان التحرير عشرات الأمتار.
 
وتجددت الحرائق في المجمع صباح الأحد (18 ديسمبر 2011)، بعد انهيار السقف العلوي للمبنى من الداخل وانتشر الدخان الكثيف أعلى المبنى فيما حاولت قوات الإطفاء السيطرة على الحريق وإخماده مما أدى للقضاء على أغلب محتويات المجمع ولم ينج من محتوياته البالغ عددها 200 ألف وثيقة تضم مخطوطات وكتبا أثرية وخرائط نادرة سوى قرابة 25 ألفا فقط من الكتب والوثائق.
 
وتمثل هذه الوثائق ذاكرة مصر منذ عام 1798، وكانت تحتوي على إحدى النسخ الأصلية لكتاب وصف مصر والتي احترقت، بالإضافة إلى مخطوطات يزيد عمرها على مائتي عام وحينها شكل شاكر عبد الحميد وزير الثقافة السابق لجنة فنية لحصر محتويات المكتبة والبحث في المكتبات الخاصة عن نسخ بديلة لما تم حرقه.
 
وأكد وقتها الأمين العام للمجمع العلمي المصري محمد الشرنوبي في تصريحات إعلامية أن الحريق أتلف كل محتويات المجمع تماما والتي تمثل تراث مصر القديم واحتراق كل المؤلفات والمقتنيات منذ عام 1798 حتى اليوم كما أن احتراق المبنى العريق بهذا الشكل يعني أن جزءا كبيرًا من تاريخ مصر انتهى.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق