أمين سر إعلام البرلمان يتهم يسري فودة بتزييف الحقائق ومحاربة وطنه

الثلاثاء، 10 أبريل 2018 10:03 م
أمين سر إعلام البرلمان يتهم يسري فودة بتزييف الحقائق ومحاربة وطنه
مجلس النواب
مصطفى النجار

هاجم الدكتور نادر مصطفى، أمين سر لجنة الثقافة والإعلام والآثار بمجلس النواب, مذيع قناة دوتشيه فيليه الألمانية، يسري فودة، بسبب ما أذاعه في الحلقة الأخيرة من برنامجه "السلطة الخامسة"، موجهًا شائعات مغرضة ضد مصر والمصريين، مؤكدًا انه استخدم أحد أكثر القواعد المخالفة للمهنية الإعلامية لتوصيل رسالة مغلوطة عن مصر والرئيس المنتخب عبدالفتاح السيسي، وهو أسلوب الاقتطاع وتركيب الكلام وقطع أجزاء من سياقها وفقرات وكلمات، يعتبر هذا الأسلوب بالنسبة للمهنية الصحفية أشبه بالفوتوشوب للصور.

كان يسري فودة أذاع على برنامجه "السلطة الخامسة" على قناة "دوتشيه فيليه" DW الألمانية، هجومًا حادًا على الانتخابات الرئاسية متقطعًا بعض التصريحات للرئيس عبدالفتاح السيسي، على مدار 5 سنوات لتوصيل رسائل غير واضحة عن السياسات العامة للدولة،لتبرير هجومه على الانتخابات وشخص الرئيس السيسي، وقامت إدارة البرنامج بتمويل إعلانات على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" من أجل الترويج لإهانة الدولة ودور المؤسسات الوطنية في الانتخابات.

وأوضح النائب نادر مصطفى، فى تصريحات لـ"صوت الأمة"، أن هناك أنواع من وضع الكلام للشخص وتزييف الصورة بشكل معين، فإذا قام أحد منا باجتزاء حديث من حلقات من برنامج يسري فودة، نفسه، سنخرج 60 دقيقة وليس 6 دقائق كما فعل هو في تقريره المشبوه ضد مصر والرئيس السيسي، يندي لها الجبين، مضوحًا أن اقتطاع أجزاء من أحاديث الرئيس يمتد لساعات طوال من مشاهدة الفعاليات السياسية والاجتماعية والاقتصادية، ويتم ذلك بنفس مريضة وسوء قصد، وهذا النوع من التقارير يجلس له المعد أيام في الاستوديو للاستماع لخطابات ولقاءات تليفزيونية وافتتاح مشروعات كبري ولقاءات في ظروف سياسية وتاريخية معينة يتصيد منها في مياه عكره ما يروق له ليحقق هدفه السلبي ، ربما كان هذا التقرير الذي لا يرقي لمستوي التقرير الاعلامي ، هدفه تشويه الصورة.

وتساءل: هل يستطيع يسري فودة ان يجيب عن اين المهنية في هذا التقرير، وأين الموضوعية وأين الرأي والرأي الأخر، وأين البحث عن الحقيقة، الهدف هو المشاهدة وهذا هو الهدف من وراء انفاق الإعلانات على تقرير مشبوه بنشره على موقع التواصل "فيس بوك" بإعلان مدفوع الأجر ليشاهده الملايين، وهذه السلبيات التى طالاما تحدث عنها الرئيس السيسي في الإعلام.

وتابع: بينما يسعى الوطن والمواطن لتحقيق نهضة فعلية بمشروعات عملاقة تشد الوطن للأمام كالحصان الذي يشد العربة، فإن هناك إعلام يحبط الهمم.
"ما الذي لم يعجب يسري في الانتخابات، هل ضايقه أنها كانت نزيهة وشفافه هل ضايقة أنها كانت منضبطه وفق المعايير العالمية، هل انزعج أنها بعيدة عن التزييف وأن كل مؤسسات الدولة من قضاء وسياسيين وشرطة وجيش شاركوا فيها، هل انزعج من حجم المشاركة السياسية، هل اختار السيسي منافسه في الانتخابات أم أن الأحزاب لم تسطع تقديم منافس يستطيع بالفعل أن يشارك بشكل فعال في الانتخابات، وما ذنب السيسي أو أي رئيس في أن الأحزاب الأخري لا تستطيع أن تنتج مرشحًا على نفس قدره"، وفقًا لما ذكره النائب البرلمان نادر مصطفى.

وأضاف أمين سر لجنة الثقافة والإعلام والآثار بمجلس النواب: كل الممارسات توحي أن القنوات الموجه والقائمين عليها وزمرة الصحفيين بها يؤلمهم أن الانتخابات كانت نزيهة، وأمثال يسري فودة لو كانوا وجدوا في الانتخابات شائبة لأقاموا الدنيا ولم يقعدوها لكنهم الأن يلجأون للفوتو شوب وتزوير واختلاق مادة من وحي خيالهم قائمة على التلاعب ببعض الفيديوهات ، تخيل ان هؤلاء كانوا وجدوا فيديو يثبت أن الانتخابات غير نزيهة كانوا اقاموا الدنيا لكن يلجأون لصناعة فيديوهات داخل استديوهاتهم، اقول له ان كنت تحتفظ ببعض ما تعلم ، وأاقول لهذا الصحفي اذن كان لازال يحتفز ببعض ما تعلم في مصر، كان من الافضل ان تاتي بفيديوهات من لجان الانتخابات للحكم عليها بدلا من ان تختلق مقاطع في غرف مغلقة من برلين لا تمت إلى مصر ولا إلى انتخاباتها بصلة. 

وقال نادر مصطفى: نحن في حاجة لمساندة المصريين الحقيقيين لمساعدة بلدهم، رغم أن الملايين يساعدون الوطن نجد مثل يسري فودة يحارب وطنه ويقلب الشعب على قيادته وتشوش صورة أوطانهم في الخارج، إنها حرب يشنها أناس منا لصالح غيرنا، وكان ينبغي مواجهته ومجابهة بمنتهي الشراسة والقوة لأن لمصريين الذي يقومون بتغليب مصالح مؤسسات دولية على مصلحة مصر مستخدمين شعبيتهم في مصر، إنما يقومون بمحاولة فاشلة ويأسه لهدم مؤسسات الدولة، وهو تطور نوعى في حرب المعلومات ضد مصر وينبغي التنبه له والتعامل معه بمنتهى الحكمة والرد على كل ما يقوله بطريقة مدروسة ومنهجية.
 
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق