البنك الدولي يحذر من حرب تجارية محتملة بين أمريكا والصين

الخميس، 12 أبريل 2018 12:04 م
البنك الدولي يحذر من حرب تجارية محتملة بين أمريكا والصين
البنك الدولى

 رفع البنك الدولى توقعاته للنمو فى منطقة شرق آسيا والمحيط الهادى فى 2018، لكنه حذر من أن الحرب التجارية المحتملة بين الولايات المتحدة والصين قد تؤثر سلبا على النمو فى دول تشكل جزءا من سلسلة توريد السلع الصينية.

 

وقال البنك، ومقره واشنطن، فى تقرير اليوم الخميس إنه يتوقع أن يبلغ معدل نمو منطقة شرق آسيا والمحيط الهادى النامية، والتى تضم الصين، 6.3 بالمئة فى 2018 بارتفاع طفيف من 6.2 بالمئة فى توقعات البنك الصادرة فى أكتوبر تشرين الأول.

 

ويقل النمو المتوقع 2018 عن المعدل المسجل فى العام الماضى البالغ 6.6 بالمئة، ويعكس تباطؤا فى الصين فى الوقت الذى تواصل فيه بكين إعادة التوازن لاقتصادها ليصبح أكثر اعتمادا على الاستهلاك المحلى بدلا من الاستثمار، مع تبنى سياسات تركز بشكل أكبر على إبطاء التوسع فى الائتمان وتحسين جودة النمو، بحسب البنك الدولي.

 

وسجل النمو فى الصين عام 2017 وتيرة أسرع من المتوقعة بلغت 6.9 بالمئة مما دفع البنك الدولى لتعديل توقعاته للنمو فى العام الجارى بالرفع إلى 6.5 بالمئة مقارنة مع تقديراته البالغة 6.4 بالمئة فى أكتوبر تشرين الأول.

 

وقال سودهير شيتى كبير الخبراء الاقتصاديين للمنطقة لدى البنك الدولى إن التوقعات لم تضع فى الاعتبار حربا تجارية محتملة بين أكبر اقتصادين فى العالم، لكنه قال إنه لا يشعر بأن ذلك أمر وشيك.

 

وقال بعض المسؤولين الأمريكيين والمحللين إنهم يعتقدون أن الخلاف قد يتم حله فى نهاية المطاف عبر الحوار، لكن بكين أكدت اليوم عدم إجراء أى محادثات رسمية.

 

غير أن شيتى أشار إلى أن ثلثى السلع الصينية المدرجة على قائمة أمريكية تستهدف الولايات المتحدة زيادة الرسوم الجمركية المفروضة عليها يجرى تصنيعها فى سلسة توريد تمتد عبر أنحاء المنطقة خاصة فى الفلبين وماليزيا وفيتنام.

 

وقال شيتى خلال مؤتمر صحفى إنه إذا فُرضت تلك الرسوم الجمركية على السلع التى يجرى تجميعها فى الصين، فإن الاقتصادات المرتبطة بسلسلة التوريد ستتأثر على نحو غير مباشر.

 

وأضاف "ذلك أمر مهم يجب أن نقلق بشأنه لأن نجاح هذه المنطقة يرتكز على التجارة المفتوحة".

 

ويتوقع البنك الدولى أن تنمو المنطقة بمعدل 6.1 بالمئة فى 2019، دون تغيير عن توقعاته السابقة، وبنسبة ستة بالمئة فى 2020.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق