عبد الغفار شكر: منظمات حقوق الإنسان الدولية اتخذت موقف من مصر بعد ثورة 25 يناير

الخميس، 12 أبريل 2018 10:06 م
عبد الغفار شكر:  منظمات حقوق الإنسان الدولية اتخذت موقف من مصر بعد ثورة 25 يناير
عبد الغفار شكر
سلمى إسماعيل

 

قال عبد الغفار شكر نائب رئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان، إن المنظمات الحقوقية الدولية على صلة واثيقة بالحكومات في الدول الأجنية، وبالتالى فإن الاعلام الغربي يروج لها، إضافة إلى علاقتها بدوائر الحكم في دول متعددة وهو ما يوفر لها مساحات كافية لتحرك الإعلامي والإعلانى أيضًا، لافتًا إلى افتقار المنظمات المحلية لأليات التسويق، وهو ما يضعف تواجدها.

وأكد «نائب رئيس  القومي لحقوق الإنسان» لـ«صوت الأمة» أن منظمات حقوق الإنسان اتخذت موقف من مصر عقب  ثورة 25 يناير،  هذا في الوقت التى تشهد منظمات حقوق الإنسان المحلية سوق ترويج إعلامي لها، نتيجة لضعف تمويل وزارة التضامن الاجتماعي، لافتًا أن  المنظمات التموية تعبتر اكثر ظهورًا في المجتمع لأنها تمارس  أنشطتها على أرض الواقع مثل  جميع رسالة والأرمان وغيرها.

وناشد  عبد الغفار منظمات حقوق الانسان المحلية  بدراسة سبل الحديث الإعلامي، التهدئة من أسلوب التعبير عن التجاوزات التى قد يرصدوها، حتى لا يتم تعبئة الرأى العام ضد الدولة، لافتًا إلى أن الدولة والمجتمع يريد الهدوء الاجتماعي

وأوضح أن المنظمات الحقوقية هى منظمات تطوعية  يؤسسها مواطنين  يهتمون بالشأن الحقوقي ويعتمدوها من وزارة التضامن الاجتماعي، وليس لها علاقة بالمجلس القومي لحقوق الانسان، لافتًا إلى أن القومى لحقوق الإنسان هئية مستقلة صادر وفقًا لقانون  إنشائه،  والقانون يحدد اختصاصته وومهامه وتمويله.

وتابع القومى لحقوق الانسان لديه 13 اختصاصا، منها نشر ثقافة حقوق الإنسان، ويطالب بها إذ كان انتهاكات وقعت بها، إضافة إلى إبلاغ الجهات المختصة بتلك الانتهاكات، وأيضًا يختص بدراسة القوانين الخاصة بحقوق الإنسان، كما حدث في مناقشة قانون التظاهر، لافتًا إلى عضوية القومى لحقوق الإنسان بالمجلس الدولى التابع للأمم المتحدة وهو مايعطى لها حق الانتقاد وإرسال الملاحظات إلى الجهات المختصة ، بالإضافة إلى إصدار تقرير كل أربع سنوات عن الممارسات الحقوقية في مصر.

ولفت إلى أنه لا يمكن الاستغناء عن المجتمع المدنى، لأن أساس أى دولة  الحكومة، والقطاع الخاص، والمجتمع المدنى، وأى خلال في أى تكوين لها يشكل خطر على الدولة وإقتصادها.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق