لمحبي السهر .. يقصف العمر ومعدلات أعلي للإصابة بالسكر النوع الثاني

السبت، 14 أبريل 2018 05:00 ص
لمحبي السهر .. يقصف العمر ومعدلات أعلي للإصابة بالسكر النوع الثاني
أرشيفية

توصلت الدراسة - التى نفذتها مؤسسة (بيو بانك) البريطانية – بالتعاون مع جامعة " ساري " إلى أن الاعتياد على السهر يرفع مخاطر الوفاة المبكرة بنسبة تصل إلى 10% فى غضون فترة الدراسة التى استمرت قرابة ست سنوات .

 والتي قارنت  بالأشخاص الذين يفضلون النوم مبكرا والاستيقاظ مبكرا مع شروق الشمس  , وجاءت النتيجة مخيبة لآمال الأشخاص الذين يفضلون السهر

وقالت الباحثة "كريستين كنوتسون"، أستاذ طب الأعصاب فى كلية الطب جامعة (نورث وسترن) فى بريطانيا "إن الأشخاص الذين يعتادون السهر لساعات طويلة ليلا قد يواجهون العديد من المشاكل الصحية والنفسية فى حال انخراطهم فى يوم مشحون بالعمل والأعباء فى اليوم التالى لليلة ساهرة . وكانت الدراسات السابقة - فى هذا المجال - قد ركزت على ارتفاع معدلات الخلل الأيضى وأمراض القلب الأوعية الدموية ، ولكن أول ما ينظر إليه بصورة جادة هو مخاطر الوفاة المبكرة .. فقد أظهرت التقيمات الصحية للمشاركين فى الدراسة إرتفاع مخاطر الوفاة بنسبة 10% بين الأشخاص الذين اعتادوا السهر. وقال الدكتور "مالكولم فون شانتر"، أستاذ البيولوجيا فى جامعة (سارى) "هذه مشكلة صحية عامة لايمكن تجاهلها بعد الآن.. نحن بحاجة إلى المزيد من الأبحاث حول كيفية مساعدة معتادى السهر على التأقلم مع جهود الحفاظ على إيقاع ساعتهم البيولوجية بالتزامن مع شروق الشمس". وأشار الباحثون إلى أن الأشخاص الذين يعتادون السهر قد يكون لديهم ساعة بيولوجية داخلية لا تتناسب مع بيئتهم الخارجية، ويمكن أن يكون الإجهاد النفسى ، وتناول الطعام فى الوقت الخطأ وعدم ممارسة الرياضة بصور كافية ، وعدم الحصول على القسط الكاف من النوم ، بل وربما تعاطى الكحوليات والمخدرات ، لهم تأثيرات سلبية على صحة هؤلاء الأشخاص ". وفى الدراسة الجديدة، وجد العلماء أن معتادى السهر كان لديهم معدلات أعلى من مرض السكر، والإضطرابات النفسية والعصبية، كما تلعب الوراثة والبيئة دورًا متساو تقريبًا فى زيادة حدة هذه العادة المدمرة

 

 

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق