سحر نصر: الرئيس مهتم بتحويل خطط الإصلاح لثمار ملموسة للمواطنين

الثلاثاء، 17 أبريل 2018 12:04 م
سحر نصر: الرئيس مهتم بتحويل خطط الإصلاح لثمار ملموسة للمواطنين
سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي
مصطفى الجمل

افتتحت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، مؤتمر استثمار الشرق الأوسط 2018، اليوم، بحضور محمد فريد، رئيس مجلس إدارة البورصة، وأحمد أبو السعد رئيس مجلس إدارة مؤسسة CFA Society بمصر، وعدد كبير من المستثمرين من منطقة الشرق الأوسط والعالم. 

22bb7b48-4479-46d5-bc9c-c8d4baf1e30a
 
وأعربت الدكتورة سحر نصر عن سعادتها باستضافة مصر لأول مرة هذا المؤتمر الإقليمي الهام، وأكدت أن تنظيم مصر لهذا الحدث يأتي انعكاسا لنجاح برنامج الإصلاح الاقتصادي، مشيرة إلى استمرار الحكومة في عملية الإصلاح للوصول بمصر لمكانتها الطبيعية كواحدة من أهم مقاصد الاستثمار في العالم، مشيرة إلى  أن الحكومة تستهدف جذب الاستثمارات في القطاعات المشغلة للعمالة وتتمتع فيها مصر بميزة تنافسية، خاصة في المناطق الأكثر احتياجا مثل الصعيد وسيناء، وأهم الأمثلة على ذلك هو الشراكة الناجحة مع القطاع الخاص في تنمية قطاع الطاقة خاصة الطاقة المتجددة. 
 
وأضافت «نصر» أن الحكومة تقوم بتسويق فرص الاستثمار بمصر اعتمادا على كون مصر سوق كبيرة بها 100 مليون مستهلك، بالإضافة لكونها مدخل لقارة أفريقيا، خاصة أن مصر ترتبط باتفاقيات تجارية مع معظم دول القارة. 
 
وأشارت وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي إلى إنها عند توليها لحقيبة وزارة الاستثمار، كان همها الأكبر هو حل مشاكل رجال الأعمال مع البيروقراطية وبعض التشريعات والصعوبات الاقتصادية، وبسبب برنامج الإصلاح الاقتصادي نجحت الدولة في حل من الكثير من هذه المشاكل، بداية من توفير النقد الأجنبي وتسهيل الوصول للتمويل والأراضي وتقديم خدمات استثمارية متكاملة عبر مراكز خدمات المستثمرين. 
 
وأضافت الوزيرة أن الأن تغير الوضع وأصبح عمل الوزارة الرئيسي هو لقاء العديد من المستثمرين الراغبين في استغلال الفرص الاستثمارية بمصر.
 
وأشارت الدكتورة سحر نصر إلى أن معظم الاستثمارات القادمة إلى مصر تأتي من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والدول العربية، وقد وضعت الحكومة استراتيجية جديدة لجذب الاستثمارات من شرق أسيا، خاصة الصين، التي بدأت بالفعل بالاستثمار في محور قناة السويس بشكل واضح، إلى جانب تنمية مصادر الاستثمار الأجنبي التقليدية. 
 
وعن أهم القطاعات القائدة للنمو في مصر، قالت الوزيرة إن مصر تشهد طفرة واضحة في قطاع العقارات، وهو قطاع يدعم ويغذي العديد من القطاعات الاقتصادية الأخرى، وقد أنشأت الحكومة خلال بضع سنوات العديد من المدن والمناطق الصناعية والاستثمارية، وقدمت الحكومة العديد من التسهيلات لهذا القطاع الضامن لاستدامة النمو والتنمية، كما أنه يحقق هدف الحكومة بإعادة رسم خريطة التنمية خارج وادي النيل والدلتا. 
 
وأضافت أن مصر لديها مزايا تنافسية في توفر الأراضي المرفقة والعمالة والتسهيلات الضريبية وغير الضريبية، والأن نجد شركات عالمية توسع اعمالها في مصر، ونجحت الحكومة في توطين صناعات ومنتجات اعتاد المصريون على استيرادها. 
 
وأشارت الدكتورة سحر نصر أيضا إلى أن الوزارة تولي اهتمام كبير بالمنشأت الصغيرة ورواد الأعمال، ليس فقط كبار المستثمرين المحليين والأجانب، وسيوفر سجل الضمانات المنقولة وقانون الشركات الجديد واستراتيجية الشموب المالي فرص التمويل ودخول السوق لصغار المستثمرين، خاصة أن الشركات الصغيرة والمتوسطة هي الأعلى نموا والأكثر تشغيلا للعمالة. 
 
وأشارت وزيرة الاستثمار إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي مهتم لأقصى حد بالإصلاح الاقتصادي، ويهتم بتحويل خطط الإصلاح لثمار ملموسة للمواطنين، والحكومة مستمرة في برنامج الشمول المالي ليستفيد كل المواطنين من عملية الإصلاح والحفاظ على استدامة النمو.
 
وقامت إدارة المؤتمر  بتكريم الدكتورة سحر نصر، على جهودها في دعم بيئة الاستثمار.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق