أنجيلا ميركل تخشى هجمات داعش.. تزايد أعضاء التنظيم في ألمانيا والشيشانيون أشرسهم

الأربعاء، 18 أبريل 2018 10:00 م
أنجيلا ميركل تخشى هجمات داعش.. تزايد أعضاء التنظيم في ألمانيا والشيشانيون أشرسهم
محمد الشرقاوي

«إنهم يجيدون استخدام السلاح لينالوا من برلين».. ما زال تنظيم داعش الإرهابي يؤرق الحكومة الألمانية والتي حذرت مجددا من هجمات لتنظيم لعناصر التنظيم، على لسان دائرة حماية الدستور الألمانية.

دائرة الأمن العام حذرت أمس الثلاثاء من مخاطر الشيشانيين القادمين من مناطق القوقاز على الأمن الألماني خصوصا من الشيشان، وقال مسؤول أمني: «إن كثيرا من اللاجئين الشيشانيين يجيدون استخدام السلاح، لنيلهم التدريبات العسكرية في بلدهم، وإنهم على أهبة الاستعداد لاستخدام هذا السلاح في ألمانيا عند الضرورة».

وينتشر القوقازيون المتشددون في شرق ألمانيا، خصوصاً في ولايتي برلين وبراندنبورج، إضافة لتنظيمات أخرى في الراين الشمالي فيستفاليا وهامبورج وبريمن.

بحسب فرنك نورمبرغر، رئيس دائرة حماية الدستور في ولاية براندنبورج، يبلغ عدد المتشددين في الولاية 130 متشدداً، منهم نحو 50 قوقازي، تجد السلطات صعوبة بالغة في السيطرة عليهم؛ لبراعتهم في العمل السري.

الحديث عن التواجد الداعشي في ألمانيا بدأ منذ 2015، عبر اللاجئين، يقول تقرير لدائرة الأمن العام إن القوقازيين الشيشانيين، التحقوا ببؤر إرهاب داعش في سوريا والعراق على مدار السنوات الماضية، وعاد العشرات منهم مرة أخرى إلى ألمانيا.

للدواعش في ألمانيا قدرة قتالية، بحسب تقرير سابق لدائرة الأمن العام الاتحادية ، قال إنهم تمرسوا في القتال حين شاركوا في القتال في الشيشان وفي العراق وسوريا، قدر عددهم بنحو 500، يتميزون بتشددهم وإجادتهم الألعاب القتالية ومهارتهم في استخدام السلاح.

في مارس الماضي، ذكر قاضي ألماني أن المحكمة تدرس طلب إخلاء سبيل القيادي السلفي أبو ولاء  رأس تنظيم داعش في ألمانيا، وبعد مرور خمسة أشهر ونصف من المحاكمة والسماع لشهادة شهود إثبات أساسيين، بأنه ليس هناك اشتباه إجرامي ملح.

تحقيقات الأجهزة الألمانية أثبتت تورط ألداعية العراقي في تجنيد شباب، في منطقة الرور بولاية شمال الراين فيستفاليا غربي ألمانيا، ومنطقة هيلدسهايم في ولاية سكسونيا السفلى وسط ألمانيا.

وتأتي التحذيرات الألمانية في وقت يزداد فيه عدد المتطرفين في برلين، وكانت أخر إحصائية نشرها المكتب الاتحادي لحماية الدستور فى عام 2017، بلغ عدد السلفيين المتشددين 10 آلاف شخص، مقابل 8600 عن عام  2016.

ورصدت التقارير دور الجماعات المتطرفة بتقديم الدعم إلى داعش والتنظيمات التى على شاكلته، فهى تقديم النصح والإرشاد للشباب الجدد والمستهدف تجنيدهم ودفعهم تدريجياً نحو تبنى أفكار "داعش" المتطرفة.

وحددت الأجهزة الأمنية الألمانية في السابق أسماء الكيانات المتورطة الداعية للفكر المتطرف، على رأسها جماعة ميلي جوروش، والدين الحق، والشريعة الإسلامية، ومنظمة الإسلامي النشط السلفية، وخلية فولفسبورج الإرهابية.

وتم تجنيد الشباب عبر إعلانات على مواقع التواصل الاجتماعي لتمويل داعش بدعوى التبرع للاجئين، والدعوة للمشاركة فى الجهاد المسلح،  فى جميع أنحاء العالم ضد من يصفونهم بـ«أعداء الإسلام».

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق