المنتدى العربي لمكافحة الإرهاب: التجربة المصرية خير دليل على مكافحة الإرهاب

الأربعاء، 18 أبريل 2018 06:28 م
المنتدى العربي لمكافحة الإرهاب: التجربة المصرية خير دليل على مكافحة الإرهاب
المنتدى العربى لمكافحه الارهاب
أمل غريب

قال العميد مختار بن نصر رئيس المركز التونسى لدراسات الأمن الشامل، فى تصريح صحفية له، إن مواجهة ألفكر الإرهابى موضوع هام، ولكن الأهم هو مواجهة فكرة التطرف بفكر جماعى موحد، لأنه يسعى لإلغاء الأخر.
 
وأوضح بن نصر، أن مصر الآن لديها تجربة رائدة يمكن لها أن تعمم فى دحر الإرهاب ومواجهته.
 
جاء ذلك خلال المنتدى العربى الإفريقى لمواجهة الإرهاب والتطرف بألفكر والثقافة، برعاية وزارة الثقافة ومؤسسة التضامن المصرى والعربى برئاسة الدكتور زين السادات، والدكتورة رانيا صدقى نائب رئيس المؤسسة، والسفير محمد الصوفى رئيس المعهد الثقافى العربى الأفريقي.
 
وتابع رئيس المركز التونسى لدراسات الأمن الشامل، أنه على اتصال بالأزهر، وتم إعداد وثيقة هامه فى شكل كتيب اليكتروني، حول الرد على الجماعات المتطرفة، مؤكدا أن هناك توجه شامل على كافة مستويات المجتمع المدني، وعمل يتم إنجازه من خلال ألفكر والثقافة والمسرح عبر الجامعات والمدارس، مشيرا إلى أنه هناك ندوات للتواصل المستمر وتبادل للأفكار بين مصر وتونس، موضحا أنه بالجهود والتعأون المشترك فإن البلدين قادرتين على مواجهة الإرهاب، وأن التجربة المصرية خير دليل، وتمكنت من دحر الإرهاب.
 
ترأس المنتدى السفير محمد العرابى وزير الخارجية الأسبق، بحضور، الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة وكيل وزارة الخارجية ورئيس مركز البحرين للدراسات، ومحمد كباكى وزير السياحة اليمني، ونبيل فهمى وزير الخارجية الأسبق، والدكتورة مشيرة خطاب وزيرة الأسرة والسكان الأسبق، ومحمد فائز جبريل، سفير ليبيا بالقاهرة، وأسامة هيكل، وزير الإعلام الأسبق، وأسامة هيكل وزير الإعلام الأسبق، إسامة كمال وزير البترول السابق، ومحمد أحمد جابر مستشار أول سفارة موريتانيا بالقاهرة، وحسن محمد، مدير مرصد فتأوى التكفير بدار الإفتاء المصرية، ومحمد تركى أبو كلل مسئول الشؤن العربية فى تيار الحكمة الوطنية بالعراق، ومحمد بابو مستشار أول سفارة موريتانيا بالقاهرة، ومغلاها بنت الليلى أمينة العلاقات الخارجية للاتحاد الإفريقي، وصلاح حليمة سفير مصر السابق بالسودان، والمهندس عصام حما منسق عام مؤسسة التضامن المصرى والعربي، وخالد فوزي، ومحمد عبد الهادى نائب ومساعدى منسق عام مؤسسة التضامن، واللواء إيهاب الشحات الخبير الأمني.
 
تضمن المنتدى جلستان، الأولى برئاسة السفير محمد الصوفى رئيس المعهد الثقافى العربى الأفريقي، أما الجلسة الثانية فكانت برئاسة الشيخ عبدالله بن أحمد آل خليفة وكيل وزارة الخارجية رئيس مركز البحرين للدراسات، وتنأولت الجلستين عرض الأفكار على المستويين العربى والأفريقي، حول ثقافة محاربة ألفكر بألفكر.
 
 
 
 
 

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق