أردوغان يتجاهل انتهاكاته في سوريا.. الرئيس التركي يزعم رغبته في عدم التصعيد بدمشق

الخميس، 19 أبريل 2018 07:01 م
أردوغان يتجاهل انتهاكاته في سوريا.. الرئيس التركي يزعم رغبته في عدم التصعيد بدمشق
اردوغان
كتب أحمد عرفة

 

 

تناسى الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الانتهاكات التي مارسها جيشه في كل من مدينة عفرين السورية، ومدينة تل رفعت، وذهب ليتحدث مع الرئيس الصيني، حول رفضه تجنب التصعيد في سوريا خلال الفترة الحالية.

بحث كل من الرئيس الصيني، شي جين بينغ، والرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الأوضاع التي تشهدها سوريا خلال الفترة الحالية.

ووفقا لوكالة سبوتنيك الروسية، فإن الرئيس الصيني طالب للتصرف في إطار القوانين الدولية واحترام سيادة ووحدة أراضي الدول الأخرى بما فيها سوريا.

وأكد الرئيس الصيني، أن الموقف المبدئي للصين إزاء القضية السورية، يتضمن ضرورة التصرف في إطار القانون الدولي والاسترشاد بمبادئ وقوانين الأمم المتحدة، واحترام سيادة ووحدة أراضي كل دولة.

 

وأشارت الوكالة الروسية، إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان شدد على نظيره الصيني شي جين بينغ، اليوم الخميس أهمية تجنب أي تطور من شأنه تصعيد التوتر في سوريا.

 

ولفتت الوكالة الروسية، إلى أن الاتصال الهاتفي تناول الحديث بين أردوغان وشي قضايا ثنائية وإقليمية وتبادل الآراء حول التطورات الأخيرة في سوريا، حيث زعم الرئيس التركي، أن أنقرة كانت ترفض منذ البداية استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا، مؤكدا أهمية إغلاق المجال أمام أي تطور من شأنه تصعيد التوتر في سوريا خلال المرحلة القادمة، كما شدد الرئيس التركي ونظيره الصيني على ضرورة حماية وحدة الأراضي السورية، وعلى أهمية التعاون في مكافحة الإرهاب، وتطرق الطرفان إلى المشاريع المتوقعة في تركيا ضمن مبادرة "حزام واحد - طريق واحد" الصينية الطموحة الهادفة إلى بناء شبكة للتجارة والبنية التحتية تربط آسيا بأوروبا وإفريقيا.

 

تصريحات أردوغان تأتي رغم الانتهاكات التي مارستها قواته في مدينة عفرين بشمال سوريا، والتي استمرت طيلة 3 أشهر، بجانب مساعيه لتغلغل في مدن سورية أخرى بدأها بمدينة تل رفعت.

 

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية، قالت إن على بشار الأسد أن يعرف أن العالم لن يتسامح في استخدام الأسلحة الكيماوية، حيث أشارت وزارة الدفاع الأمريكية، إلى أن الضربة كانت ناجحة في استهداف المواقع المحددة في سوريا من دون خسائر، موضحا أن البنتاجون يرجح وجود غاز السارين والكلور في الأهداف التي تم ضربها في سوريا.

 

 

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق