كيف يواجه منتخب مصر أزمة "الليالي البيضاء" فى مونديال روسيا؟!

الإثنين، 21 مايو 2018 02:00 م
كيف يواجه منتخب مصر أزمة "الليالي البيضاء" فى مونديال روسيا؟!
سان بطرسبرج

 

 

مشاق عديدة ستضاف علي كاهل منتخب مصر في كأس العالم بعيدا عن مواجهة الكبار في مجموعته الأولي التي ستضم روسيا "مستضيف البطولة"، والسعودية وأوروجواي.

 

أبرز هذه المشاق سيكون في التنقل بين 3 مدن مختلفة، حيث سيكون الفريق مضطرًا إلى قطع مسافة تصل إلى 3543 كم لخوض 3 مباريات فى 12 يوم فقط.

مباراة المنتخب الوطنى الأولى أمام أوروجواي يوم 15 يونيو ستكون فى مدينة يكاتيرنبرج، وسيتجه بعدها إلى مدينة سان بطرسبرج والتى تبعد 1781 كم عن المدينة الأولى، لمواجهة روسيا، ويستغرق السفر يوما كاملا بالقطار.

 

 

وبعد مواجهة روسيا فى 19 يونيو بمدينة سان بطرسبرج سيقطع المنتخب 1762 كم مرة أخرى للسفر إلى فولجوجراد لمواجهة السعودية بعدها بـ6 أيام، وتستغرق السفر لمدة يوم كامل بالقطار.

 

انتظر قليلا فليس هذا كل ما يحمله القدر للمنتخب المصري من المشقة والعناء، فإحدي هذه المدن لها طابع خاص لم يتعود عليه المصريون، حتي المحترفون منهم.

مدينة سان بطرسبورج، التي ستستضيف مباراة مصر وروسيا، أو كما يطلق عليها مدينة الليالي البيضاء، لأن الليل فيها لا يتعدي الساعتين، بالفعل نهارها يصل إلي 22 ساعة من اليوم، بمعني أن لاعبي الفراعنة لن يروا النوم خلال الأيام التي سيقطنون فيها.

 

على ضفاف نهر «نيفا»، وحيث تتعانق روافده مع الخليج الفنلندي شمال شرقي بحر البلطيق شمال غربي روسيا، سيكون لاعبو الفراعنة علي موعد مع مواجهة أخري، عندما يعيشون في هذا الجو الصفري من درجة الحرارة، حيث الثلوج تتماطر من حولهم، والليل لا يخرج إليهم إلا لنظرات قليلة، لا تتعدي الساعتين، هكذا سيكون حال اللاعبون والجهاز الفني الذي عليه أن يبحث عن مخرج وتحضير الجدول الزمني الذي يسير عليه اللاعبون بعيدا عن نهار سان بطرسبورج الطويل، حتي لا يتكرر نموذج منتخب كرة اليد، الذي خاض منافسات كأس العالم من قبل هو الآخر في فنلندا، علي الضفة الأخري من الخليج، حيث ساهم "الأرق" وقلة النوم في مشاركة لم تكن علي المستوي المطلوب والمتوقع.

فهل يستطيع منتخب مصر مواجهة منافسيه من الطبيعة قبل مواجهة منافسيه في الملعب.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا