نائب رئيس الوزراء الماليزي: تورط جهات استخبارتية في اغتيال «البطش» احتمال قائم

السبت، 21 أبريل 2018 06:01 م
 نائب رئيس الوزراء الماليزي: تورط جهات استخبارتية في اغتيال «البطش» احتمال قائم
إيمان محجوب

قال نائب رئيس الوزراء الماليزي وزير الداخلية أحمد زاهد حميدي، إن الحكومة تبحث احتمالية تورط وكالات اسخبارتية أجنبية في اغتيال الأكاديمي الفلسطيني فادي البطش، صباح يوم السبت.

وصرح حميدي في تصريحات نقلتها صحيفة "نيو سترايتس تايمز" المحلية (خاصة)، بأن السلطات لا تستبعد احتمالية تورط وكالات أجنبية بناء على كيفية قتل الأكاديمي فادي البطش.

وفي السياق، أمر الوزير الماليزي شرطة بلاده بإجراء تحقيق شامل في القضية، بما في ذلك الحصول على مساعدة الإنتربول وآسيانبول (الجهة الرسمية المكونة من أجهزة الشرطة التابعة لرابطة أمم جنوب شرق آسيا) وغيرهما من الوكالات المعنية.

وأوضح الوزير أن التحقيقات الأولية أظهرت أن المجرمين استقلا دراجة نارية من طراز BMW GX وأن الضحية لم تكن لديه أي مشكلات مالية أو أعداء معروفين

وأعرب الوزير الماليزي عن أسفه إزاء حادثة الاغتيال، وأردف قائلا "أنا حزين لما حدث، وبحسب معلومات الشرطة، كان الضحية يقيم هنا منذ 10 سنوات، وكان خبيرا في الهندسة الكهربائية وصناعة الصواريخ".

وصرح روسدي إسا مساعد كبير مفوضي قطاع التحقيق الجنائي في كوالامبور، أن الشرطة لم تحدد بعد الدوافع وراء إطلاق النار، لكنها تبحث جميع الزوايا، بينها شبهة الإرهاب، بحسب ما نقلته صحيفة "نيو سترايتس تايمز" الماليزية المحلية.

وقالت وسائل إعلام اسرائيلية، إن البطش مهندس وخبير طائرات من دون طيار، في تلميح إلى احتمالية وجود دور للموساد في حادثة الاغتيال.

 وقد قام مجهولين باغتيال عالم الطاقة الفلسطيني فادي محمد البطش أثناء توجهه لآداء الصلاة في المسجد القريب من منزلة في العاصمة الماليزية كوالالمبور.

وقال قائد الشرطة الماليزية في مدينة جومباك، مازلان لازيم، اليوم السبت، إن: "شخصين يستقلان دراجة نارية أطلقا أكثر من 14 رصاصة على البطش عند الساعة السادسة صباح اليوم، وأصابت إحدى الرصاصات رأسه بشكل مباشر، فيما أصيب جسده بوابل من النيران، ما أدى إلى وفاته على الفور".

والبطش يعمل محاضرا جامعيا في جامعة خاصة بماليزيا، وإماما لمسجد العباس، ويعمل مع جمعية "MyCare" الخيرية في ماليزيا، التي تتفرع عنها عدة جمعيات خيرية وإنسانية.

كما كان يعمل موظفا في سلطة الطاقة بغزة قبل سفره إلى ماليزيا، وهو بارع جدا في مجال هندسة الكهرباء، ونال جائزة أفضل باحث عربي في منحة الخزانة الماليزية.

من جهتها، نعت السلطة الفلسطينية محمد البطش، واتهمت الموساد الإسرائيلي باغتيال الباحث الفلسطيني، مطالبا السلطات الماليزية بإجراء تحقيق عاجل لكشف المتورطين قبل تمكنهم من الفرار.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق