انطلاق مؤتمر جودة التعليم بحضور الطيب ووزير التعليم العالي

الأحد، 22 أبريل 2018 10:30 ص
انطلاق مؤتمر جودة التعليم بحضور الطيب ووزير التعليم العالي
الدكتور طارق شوقى - وزير التربية والتعليم
مروة حسونة

تنطلق اليوم الأحد الدورة الخامسة للمؤتمر الدولي الخامس لجودة التعليم، والمقرر له في الفترة من 22 - 23 أبريل الجاري، بعنوان (جودة التعليم: تأملات.. .. أفاق.. تطلعات).
 
ويحضر المؤتمر الإمام الاكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، والدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم، والدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي.
 
ويشارك في هذه الدورة مجلس اعتماد التعليم العالي بالولايات المتحدة الأمريكية (CHEA) - من أقدم المنظمات العالمية في اعتماد مؤسسات التعليم العالي، والاتحاد الدولي للتعليم الطبي بالولايات المتحدة الامريكية (WFME)، والوكالة الامريكية للتنمية الدولية (USAID).
 
ويشارك الاتحاد الأوروبي ممثلاً في عدة دول منها هيئة الجودة والاعتماد بإنجلترا، والهيئة الألمانية للتبادل العلمي (DAAD)، وهيئة الاعتماد الألمانية (AQAS).
 
ويشارك في المؤتمر مجلس الاتحاد الأفريقي لضمان جودة التعليم، ومنظمة الأمم المتحدة للثقافة والعلوم «اليونسكو»، منظمة الأمم المتحدة للطفولة والأمومة «يونيسيف»، والشبكة العربية لضمان جودة التعليم العالي «ANQAHE»، مبادرة ضبط جودة التعليم العالي بالدول الإفريقية «HAQAA»،وتشارك هيئة جودة التعليم بدولة الإمارات والمملكة العربية السعودية.
 
وقالت الدكتورة يوهانسن عيد رئيس مجلس إدارة الهيئة، إن المؤتمر يعد حدث دولي هام، يعقد سنويا كخطوة هامة في طريق تدويل التعليم المصري، والحصول على أكبر قدر من العلاقات الدولية مع منظمات الجودة والاعتماد العالمية، والتي تصب في مصلحة الاعتراف بالمؤهلات المصرية خارجيًا، من خلال الاعتراف الدولي بهيئة جودة التعليم، ومن ثم الاعتراف بخريجي المؤسسات المعتمدة من الهيئة كما يحدث في كل دول العالم.  
 
وأضافت عيد أن الدورة تناقش عدة موضوعات، منها أثر منظومة ضمان الجودة على المؤسسات التعليمية والمعلمين والطلاب، وترسيخ فكر التعلم للجميع ومدى إمكانية تحويله إلى واقع وممارسات إجرائية، وجودة التعليم من منظور أصحاب الأعمال، وآليات تعزيز النقلة النوعية بتوفير تعليم قائم على الكفايات، وتدويل التعليم المصري بمنظومة ضمان الجودة والاعتماد، وآليات بناء وتعزيز الثقة والاعتراف بالمؤهلات، ومدى فعالية الشبكات الدولية في بناء الثقة في المؤهلات.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق