"المال والسكن".. أزمة الإخوان وحلفاءها في تركيا

الإثنين، 23 أبريل 2018 04:00 ص
"المال والسكن".. أزمة الإخوان وحلفاءها في تركيا
محمود حسين الامين العام للاخوان الهارب في تركيا
كتب أحمد عرفة

فضح حلفاء الإخوان بالخارج، قيادات الجماعة وحلفاءهم في اسطنبول، مؤكدا أن مهمتهم في تركيا هي ينبهون حقوق الشباب.

 

في هذا السياق، أكد طارق أبو السعد، القيادي السابق بجماعة الإخوان، إن أزمة الجماعة في الخارج  أنهم يديرون الجماعة من الخارج بنفس طريقة إدارتهم للجماعة من الداخل في حين أن أفراد الإخوان الذين يعملون فيه المسارات الإعلاميه يعملون بمقابل، بينما المشكلة أن القيادة الإخوانية تريدهم متطوعين وهم يرغبون في وظيفة بمقابل مادي.

 

وأضاف القيادي السابق بجماعة الإخوان، في تصريحات لـ"صوت الأمة"، أن القيادة الإخوانية تستحل لنفسها رواتب كبيرة من باب ستر الشخصيات ذوي الهيئة، وفي الخارج تنفق الإخوان على القائد وتتجاهل العضو وإذا لم يجد عملا وظفوه في شركات تابعة لهم ولا يملك أن يعترض وإلا يتم الطرد من العمل ومن السكن مثل ما حدث بين قيادات الإخوان في السودان ويحدث في تركيا الآن.

 

 


 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق