قصة مفتى «داعش» أبومحمد المصرى الذى سجنه التنظيم

أشهر مصريين انضما للتنظيم الإرهابى «إسلام يكن» و«محمود الغندور»

الثلاثاء، 24 أبريل 2018 11:00 ص
أشهر مصريين انضما للتنظيم الإرهابى «إسلام يكن» و«محمود الغندور»
إسلام يكن

كشفت مجموعات سرية تابعة لـ «تنظيم داعش» الإرهابى على موقع التواصل الاجتماعى «تليجرام»، عن القبض على أحد مدعى الإفتاء للتنظيم، ويدعى أبومحمد المصرى، لأسباب مجهولة وسط أنباء بأن السبب الرئيسى هو عودة التيار الأعتى فى التكفير والمعروف باسم «الحازميون» للسيطرة على التنظيم الإرهابى من جديد، مما كان سببا فى القبض على كل تلامذة مفتى داعش السابق، تركى البنعلى، والذى كان من أشد المعارضين لهذا التيار داخل صفوف داعش.
 
وأكدت المجموعات الداعشية أن أبومحمد المصرى، قد تم القبض عليه منذ شهور، وأطلق سراحه قبل أن يتم القبض عليه مرة أخرى منذ عدة أيام دون أن يقوم التنظيم بالإعلان الرسمى عن أسباب هذا الاعتقال، خاصة أنه من رجال التنظيم الإرهابى.
 
فيما حصلت «صوت الأمة» على بعض المعلومات حول هذا الرجل المدعو أبومحمد المصرى، فهو مصرى انضم لتنظيم داعش الإرهابى، وعمل مفتيًا للتنظيم، وكان له برنامج يومى على إذاعة البيان الداعشية باسم «فتاوى عبر الأثير».
 
وأكدت أنه لا توجد معلومات كاملة، عن هوية هذا الشخص، إلا أنه بالطبع يختلف عن أبومحمد المصرى المنضم لتنظيم القاعدة الإرهابى، والذى يعتبر أحد قياداتها، والمعلوم عنه فقط داخل  «داعش» أنه رجل أعمال مصرى كبير تبرع لـ «داعش» قبل انضمامه للتنظيم فى سوريا بمبلغ مليون دولار، ثم جاءت الفرصة له كى ينضم للتنظيم الإرهابى، ويصبح واحدا من أبرز قياداته الشرعية.
 
يعتبر المصرى أحد تلاميذ «تركى البنعلى» الشرعى العام البحرينى لتنظيم داعش الإرهابى، الذى قتل فى غارة العام الماضى، كما أنه أحد أهم المحاربين لفكر التيار الحازمى الذى ظهر فى داعش داعيا إلى تكفير المجتمعات والشعوب المسلمة بشكل عام، واستحلال دمائها وأموالها، الأمر الذى عرضه للاعتقال مرة فى السابق.
 
ومن المتوقع أن يكون السبب الرئيسى لاعتقاله الآن، فى ظل عودة التيار الحازمى للسيطرة على تنظيم داعش الإرهابى من جديد بعد أن تم القبض على معظم قيادات هذا التيار قبل أن يتم الإفراج عنهم من جديد مؤخرا.
 
يذكر أن أشهر المصريين الذين انضموا لتنظيم داعش الإرهابى كان الثنائى، إسلام يكن ومحمود الغندور، اللذان تم قتلهما منذ عامين فى غارتين جويتين إحداهما بسوريا والأخرى فى العراق، كما يعتبر أشهر المصريين المتواجدين حاليا داخل التنظيم الإرهابى ولم يقتل حتى الآن هو المدعو أبوسياف المصرى الذى يظهر وبكثافة على موقع التواصل الاجتماعى «فيسبوك».

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا