حروب الجيل الرابع في حفل ختام الأنشطة الطلابية لدار العلوم جامعة القاهرة

الإثنين، 23 أبريل 2018 04:27 م
حروب الجيل الرابع في حفل ختام الأنشطة الطلابية لدار العلوم جامعة القاهرة
الدكتور عبد الراضي عبد المحسن - عميد كلية دار العلوم
محمد الشرقاوي

نظمت كلية دار العلوم جامعة القاهرة اليوم الأحد، حفل ختام الأنشطة الطلابية للعام الدراسي 2017 / 2018، برعاية الدكتور عبد الراضي عبد المحسن عميد الكلية.

وحضر الحفل الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس الجامعة، والدكتور محمد حسن المحرصاوي رئيس جامعة الأزهر والدكتور عبد الراضي عبد المحسن عميد الكلية، والدكتور طارق سلمان، نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث، والدكتور سعد الدين الهلالي أستاذ الفقه المقارن.

وتضمن الحفل محاضرة تثقيفية ألقاها العقيد أركان حرب إيهاب محمد مصطفى قائد التربية العسكرية بجامعة القاهرة، عن حروب الجيل الرابع، في حضور حشد كبير من أساتذة جامعة القاهرة والطلاب.

وقبل بداية الحفل شهد عميد الكلية وقائد التربية العسكرية بالجامعة، عروضا لفريق الجوالة بالكلية، نفذها شباب وفتيات دار العلوم.

قال الدكتور عبد الراضي عبد المحسن، إن دار العلوم تعد أول كلية تعمل على تدريس اللغة العربية إلى جانب نشر الثقافة الإسلامية في معناها الصحيح، وتعمل الآن على مواجهة الفكر المتطرف بكافة السبل، وأن أبناءها سيكونون منارات للتنوير في مصر.

وتابع عيد دار العلوم، قائلًا: «إن أبناء محمد عبده رائد الإصلاح في الأزهر الشريف تعاونوا مع أبناء على باشا مبارك مؤسس الكلية، في حمل راية الفكر والتنوير»، وذلك في إطار ترحيبه برئيس جامعة الأزهر في ظل الزيارات المتبادلة بين الكلية والجامعة.

وألقى الدكتور محمد المحرصاوي، كلمة خلال الحفل، قال فيها: إن جامعة الأزهر واجهت حروبا عدة قريبة من حروب الجيل الرابع، استهدفت إحداث فتنة في مصر كلها، نظرا لامتداد الجامعة بكافة محافظات مصر.

وتابع المحرصاوي، أن القيادة السياسية في مصر حققت ناجحا كبيرا في نجحت في الحد منها، مؤكدا على الجميع ألا يلتفت للشائعات التي تروجها مواقع السوشيال ميديا.

وقال رئيس جامعة القاهرة، إن أهم وسائل محاربة الجيل الرابع، هو تكوين الرأي النقدي، مضيفًا أن الجامعة عملت علی ذلك من خلال مجلس الثقافة والتنويري، لتكوين تيار عربي نقدي وتدعيم تيار «المواطنة» علی أساس العدالة والتنوير.

وتابع أن جامعة القاهرة لم تنتظر طويلا لتجني ثمار ما فعلته من أجل التنوير والإبداع، وحصلت علی المركز في مسابقة إبداع 6 ، بواقع 23 جائزة.

وأضاف أن الجامعة انتقلت من مرحلة الحفظ والتلقين، إلى مرحلة دعم الإبداع، وجعلت من مادة التفكير النقدي، مادة رئيسية في المناهج لغرس النقد الفكري في عقول الطلاب، مشيرًا إلى أننا ليس لدينا القدرة في تغيير المناهج مرة واحدة ولكننا بدأنا إجراءات لذلك.

وقال الدكتور سعد الدين الهلالي، إن أعداء مصر يريدون غياب الوعي عن طلابها وأبنائها، وأحي جامعة القاهرة لأنها تحتضن أبناءها وبناتها، متابعا: «أنتم في دولة لو ذهبت لما أصبح لكم وجود، واحذروا من سقوطها في الوحل وارفعوا رايتها».

وتابع الأعداء عملوا علی تقسيم الشعب كله بشكل طائفي، علی عكس فطرة الله في خلقه، فالله تعالى لم يخلق الدين إلا للسلام بين البشر، ولم يكن يوما سببا للفرقة والطائفية.

وأضاف أن اللاعب الدولي محمد صلاح، سار بدينه أفضل المصريين وحلمه وطموحه أفضل المصريين والمسلمين، وإن احترمتم عقولكم ستصبحون كذلك، سيروا وراء قلوبكم وليس الفتاوی، واختاروا ما ترضونه لملاقاة الله.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق