نائبة تكشف المتورطين في غرق القاهرة الجديدة وتعلن التقدم ببيان عاجل تحت القبة

الأربعاء، 25 أبريل 2018 08:31 م
نائبة تكشف المتورطين في غرق القاهرة الجديدة وتعلن التقدم ببيان عاجل تحت القبة
مجلس النواب
مصطفى النجار

قالت جليلة عثمان عضو لجنة القوى العاملة بمجلس النواب، إنها حزينة على ما حدث في المدن الجديدة أمس واليوم، بسبب الأمطار، وهو ما كشف مدى سوء شبكات البنية التحتية في هذه المدن التى يتراوح سعر متر المباني فيها ما بين 10 إلى 15 ألف جنيه، وهو ما يجعلنا في حيرة من أن أحد أحدث وأرقي المناطق الجديدة تتعرض لظاهرة طبيعية متوقعة فلا تصمد وتنقطع الكهرباء والمياه وتتعطل الاتصالات الهاتفية. 
 
وأضافت النائبة جليلة عثمان، في تصريحات لـ"صوت الأمة"، أن سكان هذه المناطق يستغيثون بالقوات المسلحة لإنقاذ الموقف بعد أن فشلت الأجهزة الحكومية في ضمان معيشة لائقة لسكان المدن الجديدة.
 
وطالب بضرورة محاسبة المسئولين عن المدن الجديدة الغارقة في مياه المطار: "كل اللى اشتركوا في التصميم بتاع البنية التحتية لازم يتحاسبوا، لأن ما نراه هو منتهي الاستهتار بمصالح ومقدرات الناس، فالحدث لا هو كارثة طبيعية ولا أى حاجة، دي ظاهرة طبيعية متوقعة الحدوث وهى عبارة عن زيادة المطر شوية، لكننا فوجئنا بان مدن العبور والشروق ومنطقة التجمع الخامس بالقاهرة الجديدة، جميعها غرق في شبر ميه لعدم وجود مخرات سيول لتصرف مياه الأمطار وتفرغها في شبكة الصرف الصحي".
 
وتابعت: لمن يرصد سيجد أن منطقة وسط البلد ومصر الجديدة في القاهرة، لم تتأثرا مثل المدن الجديدة رغم أن الحجة الحكومية التى تقال في كل مرة عند حدوث غرق لمناطق أو شوارع بسبب الأمطار أن الشبكات قديمة ومتهالكة، فما هى الحجة الأن خاصة وأن الشبكات كلها لم تنهار او تفسد بل لم يراعي التخطيط الصحيح عند الإنشاء 
 
وأرجعت النائبة البرلمانية، ما حدث من غرق للشوارع في المدن الجديدة، إلى وجود إهمال جسيم وفساد لا يمكن السكوت عنه، كما انه كشف عدم وجود إدارة متخصصة لإدارة الأزمات.
 
وأعلنت عن تقديم بيان عاجل في أول جلسة للبرلمان، متوقعة أن يتقدم العديد من النواب ببيانات عاجلة وطلبات إحاطة تحت القبة لكن الأمر لن يصل إلى تقديم استجواب للحكومة، معبرة عن أمنيتها أن يتحرك المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، قبل أن يتحرك البرلمان، لافتة إلى ان الغرض من استخدام النائب لأدواته البرلمانية هو لفت نظر المسئولين لكارثة معينة غير ظاهرة لكن فيما حدث بشأن الأمطار فإن الجميع شاهدة لكن التعامل معه لم يكن على مستوى الحدث.
 
وطالبت بمحاسبة كلًا من وزير الاسكان وهيئة المجتمعات العمرانية والمحافظين، مشيرة إلى أن التخطيط العمرانى وشبكات البنية التحتية في مدن 6 أكتوبر والشيخ زايد، جيدة ما جعلها أقل وطاة في التأثر بالأمطار بالمقارنة بما حدث في القاهرة الجديدة والعبور والشروق. 
 
وأضافت أن البنية التحتية في هذه المدن هشة، لأن المسئولين اهتموا بشكل الشوارع والعقارات والـ"مولات" وأهملوا البنية التحتية، فهل يعقل أنه لا يوجد بلاعة لاستيعاب مطر، ومحدش يقولي شبكة الصرف متهالكة كما يقال في أي حاجة.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق