محامي في دعوى قضائية.. جلسات النصح والارشاد بالكنائس اختفت بعد وفاء قسطنطين

الخميس، 26 أبريل 2018 01:02 م
محامي في دعوى قضائية.. جلسات النصح والارشاد بالكنائس اختفت بعد وفاء قسطنطين
احمد سامي

تقدم المحامى  نجيب جبرائيل، بدعوى قضائية أمام محكمة القضاء الإدارى بمجلس الدولة مطالبا بإعادة جلسات النصح والإرشاد.
 
واختصمت الدعوى رقم 37659 لسنة 73 قضائية ، وزير الداخلية بصفته، حيث ذكرت الدعوى أن وزارة الداخلية درجت منذ أكثر من أربعة عقود على وضع لائحة فيما يتعلق بطريقة إجراءات إشهار الإسلام، تضمنت قرارًا مفاده أنه حال رغبة الشخص لاعتناق الإسلام يتعين إخطار الجهة الدينية التابع لها هذا الشخص والمتمثلة فى وجود كاهن تختاره الكنيسة ليكون ممثلاً لها لدى كل مديرية من مديريات الأمن على مستوى الجمهورية تكون مهامه مقابلة من يريد اعتناق الإسلام، ويجلس معه منفردًا ليسدى إليه من عبارات النصح والإرشاد، ولكى يستبين عما إذا كان مراده فى الدخول إلى الإسلام، قد جاء كرهًا عنه أو طواعية منه، وهل هناك دافع أو باعث مادى أو معنوى غير متعلق باعتناق الدين ولقد كانت تتم هذه العملية فى يسر وسهولة تؤكد المصداقية وتزيل الغموض، ويكون الموضوع محاطًا بالشفافية مما تقلصت معه فى ظل هذا النظام.
 
وأوضحت الدعوى انه قد تلاحظ ومنذ حادثة وفاء قسطنطين الشهيرة منذ ما يقرب من 2003 وإذ لم تخطر أى من جهات الدين المختصين على اختلاف طوائفهم من مديريات الأمن المختلفة بأى حالة من الحالات الراغبة فى إشهار الإسلام وتمر حالات اعتناق الإسلام دون اتخاذ الإجراءات التى وردت بقرار وزير الداخلية وعدم علم رجال الدين بحالات إشهار الإسلام إلا بعد وقوعها.
 
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق