الأرقام تتحدث.. كيف ستحقق مصر الاكتفاء الذاتي من الغاز الطبيعي وتتوقف عن الاستيراد؟

الجمعة، 27 أبريل 2018 07:00 ص
الأرقام تتحدث.. كيف ستحقق مصر الاكتفاء الذاتي من الغاز الطبيعي وتتوقف عن الاستيراد؟
حقل ظهر
مروة الغول

ينتظر المصريين بنهاية 2018، تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز الطبيعي والذي سيكون له مردود إيجابي على كافة نواحي الحياة، وتسير مصر في طريقها للتحول من استيراد الغاز المسال لتحقيق الاكتفاء الذاتي، وخاصة بعد دخول حقول غاز جديدة لمرحلة الإنتاج وارتفاع إنتاج حقل ظهر العملاق بالبحر المتوسط، إلى حوالي 700 مليون قدم مكعب يوميا من الغاز الطبيعي، بعدما تم ربط خط الإنتاج الأول من المرحلة الأولى خلال الأيام القليلة الماضية بطاقة 350 مليون قدم مكعب تضاف إلى مرحلة الإنتاج المبكر المقدرة بـ 350 مليون قدم مكعب.
 
في التقرير التالي،  ترصد «صوت الأمة»أهم مراحل إنتاج الغاز الطبيعي من الحقول المصرية، والأرقام التي تعزز الوصول إلى الاكتفاء الذاتي:
 
وقال الدكتور جمال القليوبي أستاذ هندسة الطاقة بالجامعة الأمريكية، أنه بداية من عام 2014 كانت إمكانيات مصر من الغاز الطبيعي 4.1 مليار قدم مكعب غاز يوما، وفي ذلك الحين كان يتم استيراد 13 شحنة من الغاز المسال من خارج البلاد بقيمة شهرية 221 مليون دولار، لافتا أنه في 2015 تم الاتفاق مع شركة ايني الإيطالية على عملية الحفر بحقل ظهر، وذلك في الربع الأول من 2015 وكان مازال عدد الشحنات المستورد من الخارج 13 شحنة، كانت منهم 7 شحنات من شركة جاز توم الروسية، وكان التعاقد عبارة عن 7 شحنات لمدة 5 سنوات، بنسبة ربحية 1.5.
 
وأضاف الدكتور جمال القليوبي، في تصريحات خاصة لـ «صوت الأمة»، أنه كان يتم استيراد حوالي 3 شحنات من دولة الجزائر، مدفوع الثمن، لافتا أنه مع بداية الإنتاج من حقول نورس الذهبي على شواطئ كفر الشيخ، كان الأناجيل مفاجأة للجميع، حيث كان له عائد جيد جدا، وفي 2016، وصل لحجم إنتاج لمليار قدم مكعب غاز يومي، وهو رقم لم يكن متوقعا، لافتا أنه مع بداية إنتاج حقل النورس، كان بداية تقليل معدل استيرادها الغاز المسال من الخارج، بمعدل 3 شحنات، مضيفا أنه كان أحد الحلول العملاقة الذي خفف عن مصر حاجة الشراء والاستيراد من الخارج. 
 
وأشار الدكتور جمال القليوبي، أنه في مارس 2016، ومع دخول حقول شمال الإسكندرية غرب الدلتا، أضاف 700 مليون قدم غاز مكعب يومي، وتم تقليل عدد الشحنات المستوردة من الخارج من 13 شحنة إلى 9 شحنات، لافتا أنه بعد ذلك جاءت المرحلة الأولى من حقول أتول ديسمبر 2017، بحجم إنتاج 300 قدم مكعب غاز يومي، وهذا ما أدى إلى توفير شحنتين من الغاز المستورد من الخارج.
 
وذكر استاذ هندسة الطاقة بالجامعة الأمريكية، أنه في يناير 2018 ومع ربط حقل ظهر بالإنتاج، أدى ذلك إلى توفير شحنتين، لافتا أنه لتحقيق الإكتفاء الذاتي نهايه هذا العام سيكون الإنتاج 6.4 مليار قدم مكعب غاز يومي، وهذا ما يتم انتظاره من حقل ظهر، موضحا أنه باكتمال المرحلة الأولى من حقل ظهر ستكون مصر قادرة على تحقيق الإكتفاء الذاتي من الغاز الطبيعي.
 
وتابع، أن إحصائيات استخدامات الغاز الطبيعي تشير إلى 61% من الانتاج يذهب للكهرباء، و23% في المصانع، و11% لصناعة الأسمدة والبتروكيماويات،  و5% كوقود للمنازل والسيارات. 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق