الصلح خير.. الكوريتان «حبايب»

الجمعة، 27 أبريل 2018 12:00 م
الصلح خير.. الكوريتان «حبايب»
الصلح خير.. الكوريتان حبايب
عنتر عبداللطيف

 

فى حدث استثنائى يعد الأول من نوعه عبر زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون الحدود إلى كوريا الجنوبية للمرة الأولى، حيث كان في استقباله الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه إن.

 حرصا على مصافحة بعضهما عند خط الحدود الذي يفصل بين الكوريتين، استعدادا لقمة تاريخية بينهما. الزعيم الكورى الشمالى «كيم» كان قد خطا داخل الأراضي الكورية الجنوبية ليصبح أول زعيم كورى شمالي تطأ قدماه عليها منذ الحرب الكورية، كما خطا الرئيس الكوري الجنوبي أيضا بشكل وجيز داخل الأراضي الكورية الشمالية، قبل أن يعود مجددا إلى داخل الأراضي الكورية الجنوبية.

زيارة الزعيم الكورى الشمالى إلى كورية الجنوبية كان قد سبقها العديد من المفاوضات وارسال الوفود بين البلدين.

وكان البيت الأبيض  قد أعرب عن آماله في أن تقود القمة الكورية التاريخية، بين الزعيمين كيم جونج-أون زعيم كوريا الشمالية، مون جاي-ان زعيم كوريا الجنوبية، إلى مستقبل من السلام.
 
وتابع البيت الأبيض في بيان له:«نأمل أن تحقق المحادثات تقدما نحو مستقبل من السلام والازدهار فى شبه الجزيرة الكورية بكاملها.. وتقدر أمريكا التنسيق الوثيق مع حليفتنا جمهورية كوريا، وتتطلّع إلى مواصلة المناقشات القوية استعدادًا للاجتماع المقرر بين الرئيس دونالد ترامب وكيم جونج-أون فى الأسابيع المقبلة».
 
يذكر أن تقسيم  كوريا إلى دولتين كوريا الجنوبية وكوريا الشمالية تسبب فيه انتصار قوات الحلفاء في سنة 1945، لينتهى بذلك الاحتلال الياباني الذي دام لخمسة وثلاثين عاماً منذ احتلال الإمبراطورية اليابانية لكوريا.

 استسلمت اليابان واتفقت الولايات المتحدة مع الاتحاد السوفيتي على احتلال الدولة بشكل مؤقت في صورة مجلس وصاية، حيث وضع خط عرض 38 كمنطقة فصل بينهما.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق