"أدوية البيت بتختفي".. طرق لمعرفة إذا كان طفلك بيتعاطي مخدرات

الأحد، 29 أبريل 2018 12:00 م
"أدوية البيت بتختفي".. طرق لمعرفة إذا كان طفلك بيتعاطي مخدرات
أرشيفية
إسراء سرحان

تعد"المخدرات"واحدة من أكبر الأشياء التي تقلق الآباء، حيث أن الأرقام التي تظهر كل عام مثيرة للقلق، على الرغم من أنه يُنظر إليه على أنه أمر "طبيعي" من قبل الجميع إلا أن المراهقون يحبون"تجربة" كل شيء، فمن السهل أن يصبحوا مدمنين.

المراهقة هي فترة تمرد، بمعنى أن المراهق يتصرف بطرق غير معتادة، فعادة ما يكون لدى الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 11 و 21 عامًا صورة مشوهة عن المخاطر، وهذا يفسر سبب ميلهم إلى التصرف بطريقة تجعلهم يندمون فيما بعد، لذلك معرفة إذا كان طفلك يتعاطى المخدرات أمر حاسم، وذلك وفق موقع "فسيولوجي".

اختفاء الأدوية من المنزل

عندما يبدأ شخص ما في تعاطي المخدرات، فإنه عادة ما يجرب أنواعًا مختلفة من الأدوية، وعادةً ما تكون خزانة الأدوية في المنزل هي مصدرًا للمخدرات دون أن تكلفهم أي شيء، إن المسكنات أو شراب السعال الشعبي هي الأكثر شيوعًا من قبل أولئك الذين جربوها بالفعل، لذلك إذا اختفى أي من أدويتك في المنزل، فقد حان الوقت للإنتباه لتصرفات طفلك بشكل أكبر.

الانفعالات المفرطة

التغيرات الهرمونية في المراهقين عادة ما تسبب تغيرات في المزاج، ولكن تكون التي تسببها المخدرات مبالغ فيها بشكل واضح، حيث يصبح الأولاد سريع الانفعال والعدوانية تجاه كل شيء، لأن أجسامهم تتوق إلى المخدرات، كما إنهم يعزلون أنفسهم ويميلون إلى الابتعاد عن الآخرين، وخاصة آبائهم، لأنهم بهذه الطريقة يمكنهم استخدام المخدرات دون الحاجة إلى شرح أنفسهم.

النظر في عيونهم

العيون هي مؤشرات واضحة جدا على الإدمان، كل دواء على وجه الخصوص لديه آثار جانبية، على سبيل المثال، يسبب المخدرات احمرارًا وحدقًا بالعين، على العكس من ذلك ، يتسبب الكوكايين في تمدد، حيث تبدو العينان عريضتين ومستديرتين.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق