ممرضة «حميات بورسعيد» المضربة عن الطعام: تعرضت للظلم بعد كشفي للفساد (صور)

السبت، 28 أبريل 2018 11:43 م
ممرضة «حميات بورسعيد» المضربة عن الطعام: تعرضت للظلم بعد كشفي للفساد (صور)

كشفت منى أمين موسى 41 سنة ممرضة بمستشفى الحميات والجهاز الهضمى وتعمل مسئولة الصحة والسلامة المهنية فضلا عن قسم الجودة والتدخين طبقا لمؤهلاتها العلمية المتخصصة بعض الكواليس التي أدت بها إلى إضرابها عن الطعام لأكثر من 35 يومًا.

وأكدت منى أنها أضربت عن الطعام داخل مكتب الصحة والسلامة المهنية بمستشفى الحميات منذ 20 /3/2018 ومازالت مضربة عن الطعام طوال 38 يوما على التوالى، مضيفة أنها تعرضت لظلم جائر من قبل مدير المستشفى د. سيد دعية عقب إبلاغها عن فساد مالى وإدارى بالمستندات والتى تم تسليمها لمساعد الوزير للشئون الأمنية بالقاهرة.

وتابعت: رغم ذلك فوجئت بقرار المدير بنقلها من عملها بدون تحقيق يؤكد أنها تقاعست عن أداء عملها الذى أثبتت الإدارة بالمديرية نجاحها وتميزها إلا أن مدير المستشفى لم يعجبه كشف الفساد المالى والإدارى فقام بالتنكيل بها وأصدر قرارا جائرا بنقلها دون سبب غير أنها قامت بإبلاغ الوزارة بالمخالفات التى أكدتها الصحة.

وأكد الدكتور سيد دعية، مدير مستشفى الحميات والجهاز الهضمى ببورسعيد ردا على الاتهامات الموجهة من الممرضة المضربة قائلا: "إن قرار نقلها تم التصديق عليه من قبل وزارة الصحة ومديرية الشئون الصحية يوم 20 /3/2018 ورفضت التوقيع وبناء عليه صدر قرار بإخلائها إداريا لصالح العمل ونقلها لمركز المسنين بحى المناخ"، موضحا أنها تخضع تحت إشراف طبى من قبل أطباء المستشفى وتتناول المحاليل بصفة مستمرة وفى الأوقات التى يحددها الفريق الطبى لحين إشعار آخر وفك الإضراب.

ومن جانبها ناشدت الدكتور أحمد عماد، وزير الصحة بتشكيل لجنة لكشف التجاوزات الإدارية والمالية الصارخة وإهدار المال العام بمستشفى الحميات ببورسعيد لتصحيح الأوضاع المتردية.

الممرضة منى امين موسى المضربة بحميات بورسعيد
 
resized_IMG_2695
 

 

الممرضة المضربة داخل مكتب الصحة والسلامة المهنية بحميات بورسعيد
 

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق