وزيرة الهجرة تعرب عن سعادتها بانطلاق فاعليات «أسبوع الجاليات» بحضور 3 روؤساء (صور)

الأحد، 29 أبريل 2018 07:27 م
وزيرة الهجرة تعرب عن سعادتها بانطلاق فاعليات «أسبوع الجاليات» بحضور 3 روؤساء (صور)

قالت نبيلة مكرم وزيرة الهجرة و شئون المصريين بالخارج ، أنها ولدت بمحافظة الإسكندرية المدينة الكزموبلوتينية والتى أعتاد أن يعيش بها العديد من الجاليات اليونانية و القبرصية، معربة عن سعادتها بانطلاق فاعليات أسبوع الجاليات بحضور رؤساء مصر و قبرص و اليونان، وأعربت عن أملها فى استمرار التواصل و التعاون بين الإسكندرية و تلك البلدان. 

جاء ذلك خلال حفل توقيع اتفاقية توأمة بين الإسكندرية و قبرص على هامش بدء فعاليات أسبوع الجاليات "إحياء الجذور" بالإسكندرية،  بين الدكتور محمد سلطان محافظ الإسكندرية مع عمدة مدينة بافوس القبرصية، فى ضوء تعزيز سبل التعاون بين مصر وقبرص.

وقالت نبيلة مكرم إن هذه التوأمة من شأنها أن تسهم في كسر الحواجز، وتنشيط السياحة والحركة التجارية وبالتالي توفير فرص عمل لتحسين الظروف المعيشية لشعوب البلدين، وكذلك تشجيع المبادرات ذات الاهتمام المشترك في كل المجالات، فضلاً عن التبادل الفني والثقافي والعلمي.

وأضافت  السفيرة نبيلة مكرم إن فعاليات أسبوع "إحياء الجذور" ستتضمن زيارة أعضاء الجاليتين اليونانية والقبرصية إلى مكتبة الإسكندرية، وقاعدة رأس التين البحرية، وبطريركية اليونان الأرثوذكس، والمربع اليوناني والمقابر اليونانية بمنطقة الشاطبي، ومتحف الإسكندرية القومي، وحدائق الشلالات، ومتحف كفافيس، ودير سانت سافا، والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا، هذا فضلاً عن زيارة أعضاء هذه الجاليات إلى أماكن منازلهم ومدارسهم القديمة بالإسكندرية ثم يتوجه أعضاء الجاليتين بعد ذلك إلى القاهرة لزيارة منطقة الأهرامات، ومن ثمّ إلى مدينة شرم الشيخ لزيارة دير سانت كاترين.

ومن المقرر أن تبدأ  فعاليات افتتاح أسبوع الجاليات "إحياء الجذور" رسميا غدًا الإثنين في الإسكندرية بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي ونظيريه اليوناني والقبرصي، ووفدى اليونان وقبرص، وأعضاء الجاليتين اليونانية والقبرصية فى مصر.

وكانت وزيرة الهجرة السفيرة نبيلة مكرم، قد أطلقت مبادرة "أسبوع الجاليات"، انطلاقًا من توجيهات  الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية بعقد أسبوع تحت شعار "إحياء للجذور"، وهي المبادرة الأولى من نوعها والتي تهدف إلى إحياء الاحتفاء الشعبي بالجاليات اليونانية والقبرصية التي كانت تعيش في مصر، مؤكدةً ثقتها الكاملة في قدرة مصر على الاحتفاء بكل من عاش على أرضها وترك فيها أثرًا وإرثًا إنسانيًا يمتد حتى وقتنا هذا، والأهمية الكبيرة في تعزيز التقارب بين مصر واليونان وقبرص، علاوة على أن هذا الأسبوع بمثابة رسالة مهمة للعالم مفادها أن مصر بلد الأمن والأمان وترحب بالجميع من كل الأطياف.

20180429_181945
 

 

20180429_181948
 

 

20180429_181951
 

 

20180429_181954
 

 

20180429_183837
 

 

20180429_184330
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق