وزير النقل يشهد فعاليات ندوة مبـادرة الحد من حوادث الطرق

الإثنين، 30 أبريل 2018 11:29 ص
وزير النقل يشهد فعاليات ندوة مبـادرة الحد من حوادث الطرق
مصطفى مكي

شهد اليوم الدكتور هشام عرفات وزير النقل البدء في تفعيل مبادرة "الحد من حوادث الطرق الناتجة عن إضطرابات النوم" سلامة نومك أمان لطريقك"، والتي تقام تحت رعاية وزير النقل. 
 
وقامت الوزارة  بالتنسيق مع أحد المراكز الطبية الخاصة بطب النوم والمخ والأعصاب للبدء في هذه المبادرة والتي تهدف إلى تقليل نسبة الحوادث ومعامل الخطورة المرتبطة بالأخطاء البشرية الناتجة عن إضطرابات النوم وذلك من خلال تشخيص وعلاج إضطرابات النوم وبالتالي الحد من حوادث الطرق المترتبة على بعض أو كل تلك الأمراض بالاضافة إلى التركيز على الجانب التوعوي والتثقيفي لينعكس ذلك على نجاحات حقيقية في هذا النطاق. 
 
وحضر الندوة جميع الهيئات والشركات التابعة لوزارة النقل وشركات القطاع الخاص العاملة في نقل الركاب تحت إشراف وزارة النقل وجمعيات نقل البضائع وشركات القطاع العام والخاص العاملة في نقل الركاب والبضائع. 
 
وخلال الندوة تم استعراض كل ما يتعلق بالنتائج المترتبة على إضطرابات النوم وقلة النوم أو زيادة النوم أو النوم الغير المنتظم أو عدم الراحة أثناء النوم،  وما تسببه من  قلة في تركيز وقدرة العقل على الحكم الصحيح بالإضافة لمخاطر أخرى منها ارتفاع ضغط الدم والأمراض القلبية، وخاصة وأن الاحصائيات  تشير إلى أن 33% من حوادث الطرق تكون بسبب الأعراض المرتبطة بأمراض النوم.
 
وكذلك تم استعراض خلال الندوة طرق تفعيل المبادرة وتوضيح  الجهات المستهدفة (سائقين نقل البضائع والركاب التابعين للهيئات الحكومية والشركات الخاصة) وكيفية  البدء بالتجربة على عينة من السائقين من بعض الشركات العاملة في المجال ثم تعمم التجربة بعد تقييمها وتحليل النتائج النهائية. 
 
وخلال الندوة صرح "عرفات" أن معدلات حوادث الطرق فى مصر انخفضت بفضل المشروع القومى للطرق والذى بدأت الدولة فى تنفيذه منذ أغسطس 2014، لافتا أنه يتوقع انخفاض معدلات حوادث الطرق بشكل أكبر بعد افتتاح آخر قطاع من الدائرى الإقليمى (القوس الشمالي الغربي ) المدرج بالمشروع القومى للطرق. 
 
جدير بالذكر أن العنصر البشري يعتبر من الأسباب الرئيسية للحوادث ويمثل حوالى 75% من أسبابها وتمثل اضطرابات النوم أثناء القيادة نسبة كبيرة من أسباب الحوادث المتعلقة بالعنصر البشرى (السائق).
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق