أعضاء مجلس الأمن الدولى يصلون ميانمار لبحث أزمة الروهينجا

الثلاثاء، 01 مايو 2018 12:13 م
أعضاء مجلس الأمن الدولى يصلون ميانمار لبحث أزمة الروهينجا
مجلس الأمن الدولى

وصل اليوم الثلاثاء، أعضاء مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إلى مطار سيتوى، وذلك لعقد لقاء اجتماع مع مسئولى ميانمار وتفقد آخر التطورات فى ولاية راخين، مقر الأقلية الروهينجية.

وكانت رئيسة وزراء بنجلاديش، الشيخة حسينة، أمس الإثنين، طالبت مجلس الأمن الدولى، بالضغط على ميانمار لاستقبال مئات الآلاف من مسلمى "الروهينجا " الذين فروا من ميانمار نحو بنجلاديش جراء أعمال العنف والانتهاكات ضدهم.

ونقلت شبكة "يورو نيوز" الأوروبية ، الإخبارية عن الشيخ حسينة ، مطالبتها بضرورة عودة مسلمى "الروهينجا " إلى ديارهم تحت رعاية الأمم المتحدة ، وأن تتم هذه العملية بسلام .

وقدم لاجئون من الروهينجا فى بنجلادش مناشدات مشحونة بالمشاعر لمجلس الأمن الدولى اليوم الأحد كى يساعدهم فى العودة بأمان إلى منازلهم فى ميانمار المجاورة والحصول على العدالة فيما يتعلق باتهامات بالقتل والاغتصاب والإحراق المتعمد، وهو ما دفعهم للفرار.

وخلال زيارة لشريط من الأرض بين حدود بنجلادش وميانمار، ألقى عدد من النساء والفتيات أنفسهن على السفيرة البريطانية لدى الأمم المتحدة كارين بيرس وهن يسترجعن دامعات ما حدث لهن.

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق