شيخ الأزهر يبدأ جولة مكوكية.. كيف يستقبل زعماء الدول الإمام الأكبر؟

الأربعاء، 02 مايو 2018 06:00 م
شيخ الأزهر يبدأ جولة مكوكية.. كيف يستقبل زعماء الدول الإمام الأكبر؟
الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف
كتب:حسن الخطيب

 
يزور الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، فى جولة آسيوية كل من دول إندونيسيا وسنغافورة وسلطنة بروناي، حيث زار دولة اندونيسيا، ثم يبدأ جولته الأخر إلى سنغافورة، ثم سلطنة بروناي التي من المقرر بدء الجولة الثانية اليوم، وقد التقي خلال زيارته بكبار المسئولين، كماسيشارك خلال زيارته لسنغافورة وبروناي في عدد من الفعاليات والأنشطة الدولية والعالمية المهمة.
 
وتأتي زيارة الإمام الأكبر إلى إندونيسيا، في تلبية لدعوة وجهها إليه الرئيس الإندونيسي في مارس الماضي، للمشاركة في افتتاح المؤتمر العالمي حول الوسطية في الإسلام، حيث ألقي الإمام الأكبر شيخ الأزهر، الكلمة الرئيسية في المؤتمر، بحضور كبار الشخصيات الدينية في العالم.
 
وتعد الزيارة التي قام بها شيخ الأزهر إلى إندونيسيا، هي الثانية التي يقوم بها، حيث سبقتها زيارة في عام 2016، تم خلالها منحه الدكتوراه الفخرية من جامعة مولانا مالك إبراهيم الحكومية، تقديرا واعتزازا بإسهاماته وجهوده العلمية والدينية في نشر قيم الوسطية والسلم والتعايش ونبذ العنف والإرهاب.
 
كما زار الإمام الأكبر، دولة سنغافورة، حيث التقي بكبار المسئولين، كما شارك أيضا في عدد من الفعاليات واللقاءات، وتعد تلك الزيارة هي الأولى التي يقوم بها شيخ للأزهر منذ عام 2006 إلى سنغافورة، التي يدرس المئات من طلابها في جامعة الأزهر.
 
أما الزيارة الثالثة  فسوف تكون لسلطنة بروناي، ومن المقرر أن يعقد خلالها سلسلة من اللقاءات مع كبار المسئولين، تتناول سبل تعزيز العلاقات بين الأزهر الشريف وسلطنة بروناي، التي تحرص على تزويد طلابها وأئمتها بتعاليم المنهج الأزهري الوسطي، سواء من خلال إيفادهم للدراسة في جامعة الأزهر أو عبر البرامج والدورات التدريبية.
 
وتمثل زيارة الإمام الأكبر لدول العالم باعتباره الأمام الأول للمسلمين السنة، ومرجعيتهم العلمية، زيارة مقدسة، حيث يقوم مسئولوا تلك الدول باستقبال شيخ الأزهر، بحفاوة وترحاب كبيرين، تصل في بعض الأحيان أن يقوم رئيس الدولة بقيادة السيارة التي يستقلها شيخ الأزهر، بشخصه.
 
وذلك بهدف الدلالة على المنزلة التي يحظى بها الأزهر الشريف لديهم، كما فعل رئيس دولة إندونيسيا، ونعرض خلال التقرير التالي نماذج من احتفاء دول العالم بشيخ الأزهر.
 
في أغسطس من العام 2016، وخلال زيارة الإمام الأكبر للشيشان، لحضور مؤتمر اهل السنة والجماعة هناك، استقبله الرئيس الشيشاني رمضان قاديروف، وعرض عليه الإقامة في قصر الحكم المخصص له، من جانب الدولة، مخاطبا الإمام الأكبر قائلا له :"هل تتكرم على يا مولانا بالإقامة فى قصر الحكم حتى نتشرف ويتشرف شعبنا بذلك"، وقد قبل شيخ الأزهر طلبه إكراما له.
 
كما قام الرئيس الشيشاني رمضان قاديروف، عند استقباله الإمام الأكبر، بقيادة السيارة التي يستقلها شيخ الأزهر، ورفض قيام السائق الخاص به قيادة السيارة، كما قام بتنظيم موكب كبير مل كافة القيادات الدينية والعلمية في الشيشان.
 
وفي نفس العام 206، زار الإمام الأكبر دولة فرنسا، حيث استقبله الرئيس الفرنسي وقتها فرنسوا أولاند في المطار، وكانت البروتوكولات تقضي بأن الرئيس يستقبل الإمام الأكبر في مقر قصره، لكنه وتقديرا لمكانة شيخ الأزهر العلمية، توجه إلى المطار واستقبله هناك.
 
وكانت زيارة الإمام الأكبر لفرنسا قد جاءت لعقد الملتقى الثاني لحكماء الشرق والغرب، وقد القي الطيب الكلمة الرئيسية للملتقى، ووجه خطابًا إلى الشعوب الأوروبية وكل المسلمين حول العالم، لتأكيد أهمية الحوار وتحقيق الاندماج، وبناء جسور الثقة وتحقيق قيم التعايش المشترك بين أتباع الديانات والثقافات المختلفة.
 
وخلال زياررته الأولى للفاتيكان، بعد توقف الحوار بين الازهر والفاتيكان، قام بابا الفاتيكان، بالتوجه مباشرة إلى مطار روما، واستقبل الإمام الأكبر شيخ الأزهر بنفسه،تاكيدا على الترحاب والمكانة التي تليق بإمام المسلمين ومرجعيتهم العلمية، وعقدا معا لقاء قمة هو الأول من نوعه مع البابا فرانسيس بابا الفاتيكان، في العاصمة الإيطالية روما، وتم الإعلان عن استئناف الحوار بين الأزهر الشريف والفاتيكان.
 
وقد لاقت زيارة الإمام الأكبر إلى الفاتيكان ترحيبا عالميا واسعا، حيث أكد الإمام الأكبر ضرورة تنسيق المواقف المشتركة يدا بيد من أجل إسعاد البشرية، لأن الأديان السماوية لم تنزل إلا لإسعاد الناس لا لإشقائهم، مؤكدا أن الأزهر يعمل بكل هيئاته على نشر وسطية الإسلام ويبذل جهودا حثيثة من خلال علمائه المنتشرين في كل العالم من أجل إشاعة السلام وترسيخ السلام والحوار ومواجهة الفكر المتطرف، ولدينا مع مجلس حكماء المسلمين قوافل سلام تجوب العالم.
 
وخلال جولة الإمام الأكبر التي جرت مطلع العام الجاري إلى موريتانيا، والتي كانت الأولى من نوعها، نظمت السلطات في موريتانيا استقبالا كبيرا للإمام الأكبر في مطار نواكشوط الدولي، وكان في مقدمة مستقبليه السفير المصري لدى موريتانيا ماجد نافع مصلح، ووزير الشؤون الإسلامية والتعليم الموريتاني أحمد ولد أهل داوود، وكبار العلماء والأئمة الموريتانيين.
 
وخلال زيارته أيضا لدولة البرتغال، نظمت الدولة الأوربية مراسم استقبال كبرى، تقام لرؤساء الدول عند وصولهم، وقد كان في استقبال شيخ الأزهر، رئيس مراسم الرئاسة البرتغالية، وقائد القاعدة الجوية، والسفير على العشيري، سفير مصر بالبرتغال وأعضاء السفارة المصرية بلشبونة.
 
وخلال زيارة الإمام الأكبر شيخ الأزهر لإندونسيا، أقام الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو، مأدبتي غداء، لشيخ الأزهر الشريف والوفد المرافق، ولم يكتفى بذلك بل أعد جولة ترفيهية لشيخ الأزهر وقاد بنفسه السيارة الصغيرة المشهورة فى عالم الجولف، وتجول بها بضعة دقائق، والتف بعض المواطنين حولهم أثناء الجولة، معبرين عن فرحتهم بوجود شيخ الأزهر وإمام المسلمين على أرضهم الطيبة ".

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق