200 مليون فتاة يعانين من آثار الجريمة..

«الصحة العالمية» تطلق كتيبا جديدا لرعاية الفتيات والنساء اللواتي تعرضن للختان

الأربعاء، 02 مايو 2018 03:45 م
«الصحة العالمية» تطلق كتيبا جديدا لرعاية الفتيات والنساء اللواتي تعرضن للختان
كتاب منظمة الصحة العالمية عن ختان الإناث
كتبت- شيرى مرقص

 
تحتاج الفتيات والنساء اللائي تعرضن لتشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية إلى رعاية صحية عالية الجودة ومتعاطفة وملائمة لتلبية احتياجاتهن الخاصة، ولذلك أطلقت منظمة الصحة العالمية كتيباً سريرياً جديداً لمساعدة العاملين في مجال الرعاية الصحية على توفير هذه الرعاية، خاصة بعد أن كشفت الأرقام إجراء الختان لأكثر من 200 مليون فتاة حول العالم، كما يتم تشويه الأعضاء التناسلية في 30 بلداً في أفريقيا والشرق الأوسط وآسيا.
 
حول ختان الإناث
أصبح تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية قضية عالمية، وهناك فتيات ونساء يعشن مع تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية في جميع مناطق العالم. لذا من الضروري أن يتمكن العاملون في مجال الرعاية الصحية في كل مكان من التعرف على كيفية معاملة الفتيات والنساء بفعالية.
 
يُعترف بتشويه الأعضاء التناسلية دولياً على أنه انتهاك خطير لحقوق الإنسان للبنات والنساء. وهو يشمل جميع الإجراءات التي تنطوي على إزالة جزئية أو كلية للأعضاء التناسلية الخارجية للأنثى، أو أي إصابة أخرى للأعضاء التناسلية للإناث لأسباب غير طبية. 
 
ختان الإناث لا يملك أي مبرر طبي، ولا يسبب إلا الأذى، ويجب ألا يتم تنفيذها أبداً، فيما يجب على مقدمي الرعاية الصحية عدم إخضاع الفتيات والنساء لختان الإناث ، والذين ينتهكون حقوق الإنسان للفتيات والنساء في رعايتهم.
 
 
كتيب طبي جديد للمنظمة
في تسعة فصول سهلة القراءة، يقدم كتيب منظمة الصحة العالمية السريري الجديد - رعاية الفتيات والنساء اللواتي يعشن مع تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية - ومعلومات أساسية لمهنيي الرعاية الصحية حول أفضل السبل لتوفير الرعاية للفتيات والنساء اللاتي تعرضن لأي نوع من أنواع ختان الإناث، سواء في الآونة الأخيرة أو عدة سنوات سابقة.
 
يتضمن الكتيب بعض النصائح منها:
التواصل بفعالية وحساسية مع الفتيات والنساء اللاتي تعرضن لمضاعفات صحية بسبب تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية. التواصل بفعالية وحساسية مع الأزواج أو الشركاء وأفراد عائلات المتضررين.
 
توفير رعاية صحية جيدة للفتيات والنساء اللواتي يعانين من مشاكل صحية بسبب تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية ، بما في ذلك التعقيدات الفورية أو قصيرة الأمد في أمراض المسالك البولية أو التوليد. تقديم الدعم للنساء اللواتي يعانين من مضاعفات الصحة النفسية والصحة الجنسية التي يسببها تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية.
 
تحديد موعد ومكان إحالة المرضى الذين يحتاجون إلى دعم إضافي ورعاية. العمل مع المرضى والعائلات لمنع ممارسة تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية.
 
مغمور وغير مرئى
لختان الإناث عواقب سلبية متعددة محتملة على الصحة والرفاهية، وكثير منها غير مرئي، وغالباً ما يتم إغفاله.فالمزودون الصحيون، على سبيل المثال، لا يشعرون بالراحة في كثير من الأحيان في مناقشة أو معالجة النتائج السلبية لتشويه الأعضاء التناسلية للإناث من أجل الصحة العقلية والصحة الجنسية - الأمر الذي يمكن أن يعرض الفتيات والنساء لخطر مزيد من المعاناة. يعطي كتيب منظمة الصحة العالمية السريري الجديد للعاملين في مجال الرعاية الصحية الدعم والمعلومات التي يحتاجونها من أجل معالجة قضايا الصحة العقلية والصحة الجنسية بشكل فعال للنساء والفتيات اللواتي يعشن مع تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية.
 
الصحة النفسية
يمكن أن يكون ختان الإناث تجربة مؤلمة قد تكون لها آثار نفسية سلبية فورية وطويلة، وقد وجدت الدراسات أن الفتيات والنساء اللاتي تعرضن لتجربة تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية قد يكون لديهن معدلات أعلى من الاكتئاب، واضطرابات القلق، واضطراب الإجهاد اللاحق للصدمة، والشكاوى الجسدية (الجسدية) بدون سبب عضوي (مثل الأوجاع والآلام).
 
يعطي فصل الكتيب الجديد حول الصحة العقلية مهنيي الرعاية الصحية إرشادات حول أفضل طريقة لإجراء تقييم مناسب للصحة العقلية وأفضل السبل لتوفير إدارة ودعم الرعاية الصحية النفسية الأساسية للفتيات والنساء اللواتي يعشن مع تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية.
 
الصحة الجنسية
كثيرا ما يتم التغاضي عن الصحة الجنسية لأن مقدمي الرعاية والمرضى قد يكونون غير مرتاحين لمناقشة ذلك. يساعد كتيب منظمة الصحة العالمية الجديد مقدمي الرعاية في الحديث عن الصحة الجنسية مع النساء. كما يقدم اقتراحات عملية حول كيفية التعامل مع قضايا الصحة الجنسية ومعالجتها، مما سيساعد على ضمان معالجة صحة المرأة ورفاهها بشكل كامل.
 
وفى تصريح لـ كريستينا باليتو، منسقة منظمة الصحة العالمية حول تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية تقول: تعتبر الصحة الجنسية الجيدة أساسية لصحة وسعادة جميع الناس، ولها تأثير إيجابي على العديد من جوانب حياتنا، بما في ذلك صحتنا الإنجابية ورفاهيتنا، ويؤدي تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية إلى تلف الهياكل التشريحية التي تشارك بشكل مباشر في الوظيفة الجنسية للإناث، وبالتالي يمكن أن يكون له تأثير على صحة المرأة الجنسية ورفاهها، ويخصص الكتيب السريري الجديد لمنظمة الصحة العالمية فصلاً كاملاً لهذا الموضوع، بما في ذلك معلومات مفصلة ومفهومة حول الصحة الجنسية، اعترافًا بأهمية معالجة جميع جوانب الصحة للنساء المتأثرات بتشويه الأعضاء التناسلية، ويتضمن الدليل معلومات عن النشاط الجنسي للمرأة، فضلاً عن العواقب الصحية الجنسية لتشويه الأعضاء التناسلية وكيفية معالجة هذه العواقب السلبية.
 
ويهدف الكتيب إلى استخدامه من قبل مقدمي الرعاية الصحية، بما في ذلك أطباء التوليد وأمراض النساء، والجراحين، والممارسين الطبيين العامين، والقابلات، والممرضات، وغيرهم من العاملين الصحيين في الخطوط الأمامية. ومن الجدير بالذكر أن هذا الدليل مفيد أيضاً لمهنيي الرعاية الصحية الذين يقدمون الرعاية الصحية العقلية، فضلاً عن الدعم التعليمي والدعم النفسي الاجتماعي، مثل الأطباء النفسيين والأخصائيين النفسيين والأخصائيين الاجتماعيين والمربين الصحيين.
 

شهدت أكثر من 200 مليون فتاة رحلت عن العالم وغيرها على قيد الحياة اليوم تشويه الأعضاء التناسلية في 30 بلداً في أفريقيا والشرق الأوسط وآسيا حيث يتركز تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية. 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

مراحل التربية النفسية السليمة

مراحل التربية النفسية السليمة

الثلاثاء، 20 نوفمبر 2018 12:04 م