حزب الله يسعى لعرقلة جهود حكومة "الحريري" تزامنا مع الانتخابات اللبنانية

الأربعاء، 02 مايو 2018 08:07 م
حزب الله يسعى لعرقلة جهود حكومة "الحريري" تزامنا مع الانتخابات اللبنانية
سعد الحريري
كتب أحمد عرفة

مساعي حثيثة يقوم بها حزب الله في لبنان، لعرقلة حكومة سعد الحريري، تزامنا مع إجراء الانتخابات البرلمانية اللبنانية، حيث أصبح الحزب يتدخل بشكل مباشر في الانتخابات ويسعى لدعم لوائح انتخابية بعينها.

 

وذكرت صحيفة "العرب" اللندنية، أن حزب الله يعمل خلال هذه الأيام على خطين متوازيين عشية الانتخابات التشريعية التي ستجرى يوم الأحد المقبل، حيث تدخل الأمين العام حسن نصرالله في الحملة الانتخابية لدعم اللوائح الانتخابية دائرة تلو أخرى، حيث يمثل الخط الأول ويعكس قلقا لدى الحزب من مغبة حصول اختراقات ولو بسيطة في دوائر الجنوب والبقاع تشكل صفعة لسمعة الحزب أمام جمهوره في لبنان كما أمام رعاته في إيران.

 

وأوضحت الصحيفة، أن حزب الله بدأ على خط ثان يعد العدة لعملية تشكيل السلطة بعد الانتخابات، لا سيما لجهة دوره المقبل داخل مؤسسات الدولة الدستورية والإدارية، مستندة لخطاب حسن نصرالله على وعد لناخبيه بمكافحة الفساد بعد الانتخابات قد ألحق بنقد وجّه ضد بقية الطبقة الحاكمة وخصوصا تيار المستقبل، بصفتها كانت مسؤولة عن الملف الاقتصادي.

 

وأوضحت الصحيفة، أنه على الرغم من إجماع المراقبين على مسؤولية حزب الله المباشرة في رعاية قسط وافر من سلوكيات الفساد داخل الدولة اللبنانية خاصة أنه مشارك في الحكومات التي تعاقبت منذ عام 2005، إلا أن حديث نصرالله عن العزم على المشاركة في القرار الاقتصادي يكشف عن خطط الحزب الجديدة لتوسيع هيمنته داخل مفاصل الدولة لتشمل المؤسسات الاقتصادية والمالية.

 

وفيما يعلن نائب الأمين العام لحزب الله نعيم قاسم أن رئاسة المجلس النيابي ستبقى لرئيسه الحالي نبيه بري، فإنه يطلق إشارات ضبابية حول الشخصية التي ستتولى رئاسة الحكومة. وفي وقت ترى فيه الدوائر القريبة من الحزب أن نتائج الانتخابات هي التي ستقرر وجهة ذلك، فإن قاسم مع ذلك لم ينتظر هذه النتائج واستبق إرادة الناخبين بإعلانه “تعيين” حليف الحزب نبيه بري على رأس السلطة الثانية في البلاد.

 

وأشارت الصحيفة، إلى أن حزب الله تخلى عن مواقفه الهجومية في لبنان وهو مرابط داخل مواقع دفاعية تهدف إلى استظلاله بسقوف برلمانية وحكومية تقيه الضغوط التي تستهدفه كما تستهدف النظام الإيراني الذي يرعاه.

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

أنا واخويا على ابن عمي

أنا واخويا على ابن عمي

الجمعة، 16 نوفمبر 2018 04:06 م