سوريا تفضح التعاون الإسرائيلي مع داعش.. العثور على أسلحة لتل أبيب بمعاقل التنظيم الإرهابي.. ودمشق تحمل الأمم المتحدة مسؤولية مجازر التحالف الدولي

الأربعاء، 02 مايو 2018 10:46 م
سوريا تفضح التعاون الإسرائيلي مع داعش.. العثور على أسلحة لتل أبيب بمعاقل التنظيم الإرهابي.. ودمشق تحمل الأمم المتحدة مسؤولية مجازر التحالف الدولي
سوريا
كتب أحمد عرفة

 

استمرت المعارك التي يشنها الجيش السوري، ضد عناصر تنظيم داعش الإرهاب في جنوب دمشق، حيث تمكنت من القضاء على عدد كبير من عناصر التنظيم، في الوقت الذي طالبت سوريا، منظمة الأمم المتحدة، بإنهاء تواجد القوات الأمريكية والأجنبية غير الشرعية في سوريا، بعد الضربات التي وجهها التحالف الدولي بقيادة واشنطن، ضد دمشق.

 

وأكدت وكالة "سبوتنيك" الروسية، مواصلة وحدات الاقتحام في الجيش السوري بدعم من سلاحي الجو والصواريخ عملياتها وتقدمها لتطهير حي الحجر الأسود جنوبي دمشق، حيث تمكنت من توسيع نطاق سيطرتها وفتحت 40 نقطة اشتباك ضد تنظيم داعش، حيث حدات الجيش السوري تقدما في منطقة الأعلاف باتجاه دوار العروبة في حي الحجر الأسود.

 

وأضافت الوكالة الروسية، أن وحدات الاقتحام السوري قامت بإنزالات ناجحة للمشاة في عمق دفاعات داعش، وكان هدف هذه الاقتحامات هو خلق خلخلة نارية ضمن مواقع المسلحين والسيطرة على مراكزهم، حيث فتحت وحدات الاقتحام 40 نقطة اشتباك مع المجموعات المسلحة في حي الحجر الأسود، مما أدى إلى وصول الاشتباكات لمسافات قريبة وحتى بين طوابق البناء الواحد بين جنود الجيش السوري ومقاتلي داعش.   

 

ولفتت الوكالة الروسية، إلى إلى أن وحدات من الجيش العربي السوري خلال ملاحقتها التنظيمات الإرهابية جنوب دمشق عثرت على شبكة من الأنفاق المعقدة وكمية من الذخيرة بعضها إسرائيلي ومواد يعتقد أنها كيميائية في منطقتي الحجر الأسود والقدم، حيث أنه خلال تقدم وحدات الجيش باتجاه أوكار الإرهابيين عثرت على شبكات من الأنفاق والخنادق المعقدة بعضها بعمق 25 مترا وعلى كمية من الذخيرة بعضها إسرائيلي وقنابل يدوية محلية الصنع إضافة إلى مواد يعتقد أنها كيميائية وكمامات في منطقتي الحجر الأسود والقدم.

 

ونقلت وكالة "سبوتنيك" السورية ، عن وزارة الخارجية الروسية، إعلانها توجيه رسالة إلى أمين عام الأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن حول الضربات التي وجهها التحالف الدولي بقصف الأحياء السكنية في قرية الفاضل بريف محافظة الحسكة الجنوبي.

 

وأوضحت وزارة الخارجية السورية، أن استمرار التحالف بارتكاب المجازر بحق الشعب السوري وقيامه بشكل منهجي بدعم بقايا تنظيم "داعش" الإرهابي وإعادة توظيفه في إطار الميليشيات الانفصالية العميلة للولايات المتحدة الأمريكية في الحسكة والرقة ودير الزور يؤكد أن الهدف الوحيد لهذا التحالف هو تقويض سيادة ووحدة وسلامة أراضي سورية وإطالة أمد الأزمة.

 

وفي سياق متصل، طالبت سوريا، مجلس الأمن بتحمل مسؤولياته والتحرك الفوري لوقف جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي يرتكبها التحالف الدولي بحق الشعب السوري ومنع تكرارها وإنهاء الوجود العدواني غير الشرعي للقوات الأمريكية والقوات الأجنبية الأخرى على الأراضي السورية.

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق