ماذا يريد الأهلي من مباراة الترجي؟.. الإجابة هنا!

الخميس، 03 مايو 2018 07:40 م
ماذا يريد الأهلي من مباراة الترجي؟.. الإجابة هنا!
الاهلى والترجي
أحمد مسعود

يدخل فريق الاهلى فى التاسعة من مساء غد الجمعة باستاد برج العرب، واحدة من أهم مبارياته خلال السنوات الأخيرة حينما يستضيف نظيره الترجى التونسى فى انطلاقة دورى المجموعات ببطولة دورى أبطال أفريقيا وهى المباراة التى يُديرها طاقم تحكيم سنغالى بقيادة مالانج ديدهيو.

ورغم أن مباراة غدا ليست حاسمة فى مشوار المارد الأحمر ببطولة أفريقيا إلا أن الاهلى يخوضها بدوافع كبيرة ويتطلع للفوز فقط ولا بديل عنه.

«صوت الأمة» ترصد ماذا يريد الأهلي من مباراة غد الهامة..

الخروج من كبوة النتائج السلبية
سيكون الأهلي مطالب بالفوز بأي شكل غدا الجمعة من أجل الخروج من النفق المُظلم الذى دخله المارد الأحمر مؤخراً بعد الخسارة من الزمالك فى قمة الكرة المصرية بالدورى المحلى ثم الخروج من دور الثمانية لبطولة كأس مصر على يد فريق الاسيوطى المتواضع.

الظروف التى يعيش فيها الاهلى حالياً وضعته فى موقف مُحرج للغاية وبات لزاماً عليه الفوز ولا محالة من أجل الخروج من "مطب" النتائج السيئة.

مصالحة جماهير الأهلي
بالتبعية عندما يفوز الأهلي سيصالح جماهيره الحمراء التي كانت قد تعودت علي الفوز دائما وأبدا لكن فجأة وخلال بضعة أيام سقط الأهلي في القمة ثم الخروج من الكأس، وسيكون لزاما علي الأحمر الفوز.

نتيجة غير الفوز الليلة ستكون بمثابة جرس إنذار لعدم قدرة المارد الأحمر على الفوز ببطولة أفريقيا هذا الموسم مع أن الجميع فى النادى ينتظر التتويج باللقب الأفريقى على أحر من الجمر بعدما فشل الفريق فى الفوز ببطولة أفريقيا العام الماضي عندما سقط في النهائي امام الوداد المغربي..

الهزيمة تعجل برحيل حسام البدري
حسام البدري، المدير الفني للاهلي، قد لا يرحل إذا ما سقط الأهلي بنتيجة سلبية، لاسيما أن الأحمر سيلعب بعدها بيومين أمام كمبالا سيتي، في البطولة نفسها، خارج أرضه، وسيكون الأهلي في موقف صعب ومهدد بتوديع البطولة.

الانطلاقة القوية
بالتبعية ففوز الأهلي بمباراة غد سيعطي الأهلي أفضلية ليعود قويا في إفريقيا وتكون خير انطلاقة للمارد الأحمر للصعود للدور التالي.

دفعة معنوية للاهلي قبل مواجهة كمبالا سيتي
بعد مواجهة غد سيواجه الأهلي كمبالا سيتي الأوغندي في المباراة الثانية بدور المجموعات للبطولة، وسيكون الفوز في مباراة الترجي دفعة معنوية للأحمر لمواصلة الانتصارات خارج أرضه أمام غريمه الأوغندي واقتراب صعوده للدور التالي، فيما سيكون العكس هو المتوقع، حيث الهزيمة أمام الترجي قد تعطي طاقة سلبية للاعبي الأحمر قبل السفر لمواجهة كمبالا وحينها يدخل الأهلي في "حسبة برما" مبكرا.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق