الإرهاب والمعاملة السيئة للعمال.. أسلحة تفضح قطر أمام المجتمع الدولي

الخميس، 03 مايو 2018 10:23 م
الإرهاب والمعاملة السيئة للعمال.. أسلحة تفضح قطر أمام المجتمع الدولي
تميم بن حمد
كتب أحمد عرفة

 

ما زالت فضائح قطر، تتوالى بشكل يومي، في ظل تورط تنظيم الحمدين في تمويل الجماعات الإرهابية، بجانب الاعتماد على حسابات وهمية لبث شائعات وأكاذيب بشأن الدول العربية.

 

المعارضة القطرية، نشرت بعض الحسابات الوهمية التي تستخدمها قطر في نشر الأكاذيب والشائعات ضد دول الرباعي العربي، وتحرض على نشر الفوضى بالمنطقة العربية.

 

وقالت المعارضة القطرية:" رجب الحارثي و محمود ال الرشيد وعمار ال المكتوم و مصطفى المري هي حسابات الذباب القطري الذين يتم تحريكهم عن طريق غرف عمليات موجودة في مكاتب بالعاصمة القطرية الدوحة".

 

يأتي هذا فيما تتزايد بشكل يومي الدعوات الدولية لسحب حق قطر في تنظيم مونديال كأس العالم 2022، في ظل تورط النظام القطري في قضايا رشاوى وفساد، بجانب المعاملة غير الأدمية التي يعاني منها العمال الأجانب المنوط بهم إنشاء الملاعب.

وقال موقع "العرب مباشر" التابع للمعارضة القطرية، إن العديد من النشاط الحقوقيين بالعالم، إلى التوقيع على وثيقة عريضة لمجلس حقوق الإنسان الدولي التابع للأمم المتحدة، والمفوض السامي، ومنظمتي العمل الدولية والعربية، والاتحاد الدولي لكرة القدم، للمطالبة بسحب حق تنظيم بطولة كأس العالم من قطر، مؤكدين ضرورة فرض عقوبات على الدوحة لانتهاكها حقوق العمال، وموضحين تدهور أوضاع العمال في قطر في فضيحة يجب عدم السكوت عنها.

 

وتضمنت الشكوى، ضرورة فضح السياسة الاستعبادية التي تتبعها قطر بحق عمال منشآت كأس العالم 2022 أمام المجتمع الدولي، حيث تزعم احترامها لمبادئ حقوق الإنسان، بينما تنتهك بشدة أقل حقوق العمال الأجانب بمنشآت كأس العالم، موضحة أن الورقة المقدمة للجهات الدولية، تتضمن توقيعات المتضامنين مع العمال في مختلف العواصم الأوروبية، لمطالبة "الفيفا" بسحب حق تنظيم المونديال من قطر، وفرض عقوبات عليها.

 

وقال الموقع إن المرأة تمر بالعديد من الأزمات الطاحنة في المنطقة العربية التي تعاني ظروفًا قاسية، فرضتها الجماعات الإرهابية بالتمويلات القطرية، فتلك الأموال التي يدفعها تنظيم الحمدين، والذي من العجيب أنه يضم في ثناياه امرأة عربية، لا تحمل جينات وشيم نساء العرب اللاتي ينتفضن لحماية أراضيهن.

 

وتابع موقع "العرب مباشر": بدلا من ذلك تدعم الشيخة موزة والدة تميم بن حامد - بكل ما أوتيت من مصادر قوى - الإرهاب في المنطقة، فبأموال موزة وصغيرها يتم اغتصاب الكثيرات من النساء في سوريا وليبيا والعراق وغيرهم، من قِبَل جماعات تدعمها وتمولها الدوحة، كما أنها تشارك مع تنظيمها في تعذيب وإهانة واغتصاب أخريات من القطريات، والتنكيل بأزواجهن بسبب رفضهم للعقليات الظلامية التي تعمل على تغيير نمط السياسات القطرية.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق