عندما لهثت السينما وراء صالح سليم ورفضها بسبب الشموع السوداء (صور)

الأحد، 06 مايو 2018 01:00 م
عندما لهثت السينما وراء صالح سليم ورفضها بسبب الشموع السوداء (صور)
صالح سليم
أسماء عمر

من المعروف أن السينما دائماً ما تجذب الزاحفين خلف المجد والشهرة ، ليدونوا أسمائهم فى عقول وقلوب المشاهدين ، إلا أن الوضع كان معكوساً مع مايسترو الأهلى صالح سليم ، الذى دخل إلى مجال السينما بطلاً معروفاً، فكانت السينما تلهث وراء شهرته .

شارك في عدة أفلام سينمائية منها فيلم السبع بنات، وفيلم الشموع السوداء أمام الفنانة نجاة الصغيرة، وفيلم الباب المفتوح أمام سيدة الشاشة العربية الفنانة فاتن حمامة.

 

110
 

وكانت أدواره لا تختلف كثيراً عن شخصيته ، المتفتحة والصارمة والتى ترفض الانصياع للأوامر ولا تقبل بغير صوت العقل .

104
 

ورغم النجاح الواسع الذى حققته أفلام المايسترو ، إلا أنه آثر الابتعاد عن مجال السينما والتمثيل ، فى الوقت الذى تلقى فيه الكثير من العروض من قبل أصدقائه الممثلين والمخرجين للقيام بتمثيل أدوار أخرى في السينما، لكنه رفض كل العروض التي قدمت له بهذا الخصوص مؤكداً أنه "غير ناجح" على الصعيد الفني .

large-924784778528851528
 

و ما ﻻيعرفه الكثيرون أن صالح سليم  رفض استكمال مشواره  فى السينما المصرية بعد تجربته فى الفيلم الشهير "الشموع السوداء" بسبب  رأى الكاتب الصحفى الكبير لويس جريس، والذي ترأس فيما بعد تحرير مجلة صباح الخير، حيث كان من أشد منتقديه، إذ كتب بعد عرض الفيلم مباشرة: «نجم الكرة اللامع أصابته الخيبة في مجال السينما، المسكين جذبته الأضواء حتي صرعته وتركته للجمهور، والذي استرعي انتباهي ليلة الافتتاح، أن الجمهور من معجبيه الكرويين، لم يحاسبه علي هفوته، بل استقبله بالهتاف والتصفيق، ولكنهم همسوا لبعضهم بأنه "ممثل فاشل ".

فشل المايسترو، والكلام مازال بمقال "لويس جريس"، دارت حوله الحوارات أكثر مما دار عن قصة لطيفة الزيات الممتازة، أو تمثيل العظماء فاتن حمامة ومحمود مرسي وحسن يوسف أو المخرج العبقري بركات، ففشله السينمائي تأكد للمرة لثانية، ولكنه فشل الرجل الناجح، فشل نجم مشهور أُطلق عليه لقب المايسترو. ولعل الكثيرين من أصدقائه سينصحونه بالابتعاد عن السينما، لأنه لا يصلح لها، وكفاه أنه لُدغ من جحر واحد مرتين .

ولذلك عمل المايسترو بنصيحة لويس جريس وترك التمثيل السينمائى .

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق