قوافل دعوية وبرامج تعليمية وإيفاد للخارج.. أهم برامج مجمع البحوث الإسلامية خلال شهر رمضان

الأحد، 06 مايو 2018 05:00 ص
قوافل دعوية وبرامج تعليمية وإيفاد للخارج.. أهم برامج مجمع البحوث الإسلامية خلال شهر رمضان
مجمع البحوث الإسلامية
حسن الخطيب

أعلن مجمع البحوث الإسلامية، حالة الطوارئ القصوى بين إداراته ووعاظه وأمناء الفتوى بمختلف المحافظات، استعدادا لاستقبال شهر رمضان الكريم، حيث يقوم مجمع البحوث الإسلامية بعدة وظائف خلال الشهر الفضيل، مابين لجان فتوى ودروس دينية وشرعية وعلمية، وبين قوافل دعوية تجوب المحافظات.
 
وأعلن مجمع البحوث الإسلامية، عن إعداده لخطة رمضانية كبرى، استعدادا لشهر رمضان المبارك، ويجري الآن العمل على إنهائها، حيث تشتمل الخطة على التواصل مع الناس بمختلف الوسائل البشرية والتكنولوجية عن طريق السوشيال ميديا، وبث المقاطع التوعوية والفتاوى التى تشغل الأذهان، وذلك على المستوى المحلي داخل القاهرة الكبرى والمحافظات على مستوى الجمهورية، بالإضافة للمستوى الخارجي في دول العالم، بمشاركة وعاظ الأزهر الشريف وأمناء الفتوى في كل المناطق.
 
على المستوى الدولي، يتم تنفيذ برنامج متكامل لدول العالم المختلفة، من خلال مبعوثي الأزهر إلى عدد من دول العالم في رمضان، حيث يجري الآن المسابقة الثانوية للابتعاث، حيث أن المجمع الآن بصدد التصفيات النهائية للاستقرار على الأعداد المؤهلة لإحياء ليالي الشهر الفضيل، في مختلف دول العالم، ويتلقى المعهد حاليا الطلبات من دول العالم، التي ترغب في استضافة علماء الأزهر، ويقوم المجمع بتلبية احتياجاتها خاصة دول أوروبا وأفريقيا وشرق آسيا.
 
من ناحيته، قال الدكتور محيي الدين عفيفي الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف، إن خطة العمل خلال شهر رمضان تختلف هذا العام عن سابقه من الأعوام الماضية، حيث يتم تقديم البرامج الدعوية والتوعوية بشكل مختلف يركز على الشباب والنساء والأطفال وأصحاب المهن المختلفة.
 
وأشار الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، إلى أن البرنامج الأول يركز على الأطفال من خلال تقديم قصص توعوية متنوعة، يتم إخراجها بشكل يناسب هذه المرحلة العمرية، وذلك عبر الموقع الإلكتروني لمجمع البحوث الإسلامية لترسيخ المعاني الأخلاقية والتربوية في نفوس الأطفال.
 
وتابع عفيفي، أنه فيما يتعلق بالبرنامج الثاني، فيخص الشباب، وهي الشريحة العمرية الأكثر عدداً وتأثيرًا في المجتمع، حيث يركز هذا البرنامج على مخاطبتهم بطريقة مناسبة تساعد على وصول المعلومة بشكل مبسط وسريع ومختصر، كما يحتوي البرنامج أيضا على الفتاوى الخاصة بهم، ويتم تقديمها بأشكال متنوعة تشمل ردود مكتوبة ومباشرة من خلال الصفحة الرسمية للمجمع على الفيس بوك، ويتم الإعلان عنها بشكل مسبق، كما تشمل فتاوى مرئية مسجلة وبث مباشر للرد على الفتاوى.
 
وحول البرنامج الثالث، قال الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، إنه يتعلق بالنساء، من خلال بيان نماذج مثالية للمرأة في عهد النبي أو الصحابة أو التابعين أو حتى في وقتنا الحالي، وكيف كانت هذه النماذج تتعامل على مستوى الأسرة والمجتمع، كما يركز البرنامج أيضًا على إجابة الفتاوى النسائية، تلبية لاحتياجات المرأة في مختلف المجالات.
 
ولفت عفيفي، إلى أن برامج المسابقة سيتم تقديمها بأساليب مختلفة تناسب شرائح المجتمع وعبر وسائل التواصل الاجتماعي، كما سيتم دعم الفيديوهات بترجمة شاشة للغة الإنجليزية، حتى يستفيد منها غير الناطقين بالعربية، منوها إلى أن هذه البرامج يتم تنفيذها إلكترونيا بالتوازي مع البرامج التي تقوم على التواصل المباشر بين الوعاظ والجماهير في مختلف المحافظات، من خلال الدروس بالمساجد الكبرى بمدن وقرى الجمهورية، بالإضافة إلى إقامة الندوات بمراكز الشباب وقصور الثقافة والمقاهي الثقافية.
 
أما على المستوى الدولي، فقد أوضح أمين عام مجمع البحوث الإسلامية، بأنه يتم إعداد محتوى مناسب لمن لا يجيدون العربية، حيث يركز هذا المحتوى على فقه الأقليات وكيفية فهم النصوص الشرعية من أوامر ونواهي ومباحات، كذلك على نفس المستوى سيتم إمداد مبعوثي الأزهر إلى دول العالم في شهر رمضان ببرامج مترجمة إلى لغات هذه الدول، بعد أن يتم تدريبهم عليها بالشكل الكافي لضمان تحقيقها للأهداف التي تم إعدادها من أجلها.
 
وأضاف أمين البحوث الإسلامية، بأنه سيتم التأكيد على مبعوثي الأزهر إلى عدد من دول العالم في رمضان، على أهمية مراعاة التيسير ورفع الحرج عن الناس ومراعاة واقع الناس في تلك الدول.
 
وتابع عفيفي تصريحاته قائلا، بأن الأزهر يتحمل كل النفقات المتعلقة بالمبعوث في سفره وبالمقابل المادي الذي يتقاضاه الموفدون في هذا الشهر الكريم، وهذا يترجم جهود الدولة في دعم الأزهر الشريف، ودعم الدور الوسطي في العالم بتوجيهات الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، بتلبية مطالب كل الدول.
 
الشيخ محمد زكى الأمين العام للجنة العليا للدعوة والإفتاء بالأزهر الشريف، أوضح بأن مجمع البحوث الإسلامية يعمل منذ شهور على تنفيذ خطته الرمضانية، ليكون مستعدا لإحياء الشهر الفضيل، في مصر وخارجها على النحو الذي يليق برسالة الأزهر الشريف الدعوية.
 
وأشار زكي، إلى أن المجمع وضع خطته الدعوية بشكل متناسب مع كافة الشرائح العمرية، بحيث تتماشى مع النساء والأطفال والشباب والكبار، وذلك من خلال دروس دينية وتحفيظ قرآن ولجان فتوى تشمل كافة المحافظات، منوها إلى تركيز المجمع هذا العام على تفعيل لجان الفتوى، وذلك من خلال تلك المقرات المنتشرة في عواصم المحافظات والمدن والقرى، و من خلال المعاهد الدينية والشراكة بين المجمع وبين قطاع المعاهد الأزهرية، مع مراعاة تيسير ورفع الحرج عن الناس، بالإضافة للقوافل الدينية التي سوف تجوب القرى والمحافظات، موضحا أنه على المستوى الدولي فهناك حالييا مسابقة للإيفاد لدول العالم لوعاظ وعلماء الأزهر لإحياء ليالي الشهر الكريم.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق