برلماني: تأخر الحوار المجتمعي حول قوانين الأحوال الشخصية يعمق الأزمة

الإثنين، 07 مايو 2018 10:29 ص
برلماني: تأخر الحوار المجتمعي حول قوانين الأحوال الشخصية يعمق الأزمة

قال النائب عمرو ابو اليزيد عضو مجلس النواب، إن قانون الأحوال الشخصية الحالي سببا رئيسيا في خراب الأسرة المصرية وتدميرها، وهو ما أتضح جليا خلال الأيام الماضية واتفق جميع فئات الشعب المصري علي أنه لم يعد يتناسب مع الوضع الحالي.
 
وأكد "أبو اليزيد" فى بيان صحفى له اليوم، علي ضرورة البدء في طرح مشاريع القوانين المعروضة حاليا أمام البرلمان للحوار المجتمعي وعرضها علي اللجان النوعية، لإتاحة الفرصة لدراستها دراسة متأنية والإستماع إلي جميع وجهات النظر والمتخصصين لتحقيق النتائج التي يرجوها المجتمع.
 
وأعلن "أبو اليزيد" تأييده لمبدأ الرعاية المشتركة لتحقيق التوازن النفسي للأطفال، وإرضاء لجميع الأطراف غير الحاضنة سواء الأب أو الأم علي حد سواء، وتحقيق التوازن بين طرفي الأسرة، مما سيؤثر بالإيجاب علي نفسية الطفل وعلي علاقاته بجميع أفراد العائلة. 
 
وأضاف "أبو اليزيد" أن مصر هي الدولة الوحيدة التي تطبق الرؤية إلى وقتنا الحالي في حين أنه توجد أكثر من 8 دول عربية تطبق الإصطحاب كالسعودية، والإمارات، وعمان، وتونس، والجزائر، والمغرب، ولبنان.
 
وشدد "أبو اليزيد" علي ضرورة سرعة طرح مشاريع قوانين الأحوال الشخصية للحوار المجتمعي لإنقاذ هذا الكم الهائل من أطفال الشقاق، حيث أن كل تأخير يؤثر بالسلب علي الأجيال القادمة ويعمق من الأزمة.
 
 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق