هذه الدول العربية دافعت عن طهران بعد قرار ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي

الأربعاء، 09 مايو 2018 05:44 م
هذه الدول العربية دافعت عن طهران بعد قرار ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي
ترامب
كتب أحمد عرفة

في الوقت الذي أيدت فيه عدة دول عربية، قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني، كان لدول غربية أخرى رأيا أخر، حيث رفضت قرار واشنطن، وكشفت عن أسباب اتخاذها قرار الرفض.

وعلقت سلطنة عمان، على القرار الذي اتخذه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني.

ونقلت وكالة "سبوتينك" الروسية، عن سلطة عمان تأكيدها أنها تتابع التطورات عقب الانسحاب الأمريكي من الاتفاق حول برنامج إيران النووي، وفرض عقوبات مشددة على طهران، مشيرة إلى أن خيار المواجهة ليس في مصلحة أي من الأطراف.

وأشارت عمان، إلى أنها تربطها علاقات صداقة وتعاون مع كل من الولايات المتحدة الأمريكية وإيران، سوف تستمر في متابعة هذه التطورات وبذل الجهود الممكنة والمتاحة، للحفاظ على حالة الأمن والاستقرار في المنطقة، متابعة: نعتقد بأن الولايات المتحدة الأمريكية وإيران معنيتين بتحقيق السلم والاستقرار في المنطقة، وأن خيار المواجهة ليس في مصلحة أي طرف.

ورحب عمان على موقف الشركاء الخمسة الآخرين في الاتفاق النووي، لتمسكهم بهذا الاتفاق، بما يسهم في تحقيق الأمن والاستقرار الإقليمي والدولي.

كما نقلت وكالة "سبوتنيك"، عن المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية العراقية، أحمد محجوب،  تأكيده أن قرار ترامب يعد تصعيد يجر المنطقة إلى حروب، إثر انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية، من الاتفاق النووي مع إيران، وفرض عقوبات جديدة عليها.

وتابع المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية العراقية، أن وزارة الخارجية العراقية، تتابع باهتمام بالغ التطورات الأخيرة والخطيرة بخصوص قرار الرئيس الامريكي، انسحاب بلاده، من الاتفاق النووي مع إيران، والذي يصب لصالح التصعيد الذي لن يجن منه أحد غير الدمار وويلات الحروب التي عانت منها المنطقة كثيرا، داعيا جميع الأطراف لبذل وسعها لتحاشي التداعيات المحتملة، والحفاظ على ما تم التوصل إليه من نتائج إيجابية في هذا الملف المعقد والذي كان العراق من أول الدول التي رحبت بتوقيعه لما له من تأثير كبير على إحلال السلام في الشرق الأوسط، ومعربا عن أسف بغداد من موقف الرئيس الأمريكي المتعجل وغير المحسوب.

كما نقلت الوكالة الروسية، عن  الخارجية السورية، إدانتها للقرار الرئيس الأمريكي الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني، مشيرة إلى أن هذا الانسحاب يثبت تنكر الولايات المتحدة الأمريكية لالتزاماتها الدولية.

ووفقا لما ذكرته وكالة الأنباء السورية، فإن دمشق أدانت بشدة قرار الرئيس الأمريكي بالانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران الأمر الذي يثبت مجددا تنكر الولايات المتحدة وعدم التزامها بالمعاهدات والاتفاقيات الدولية، متابعة: ردود الفعل الدولية المنددة والمستنكرة للقرار الأمريكي أظهرت عزلة الولايات المتحدة وخطأ سياساتها التي من شأنها زيادة التوترات في العالم.

وقالت الخارجية الروسية، إن سوريا تجدد تضامنها الكامل مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية قيادة وحكومة وشعبا فإنها واثقة تماما بقدرة إيران على تجاوز تداعيات الموقف العدواني للإدارة الأمريكية والذي يؤثر في امن واستقرار المنطقة والعالم، لافتة إلى أن دمشق تجدد تضامنها مع إيران قيادة وحكومة وشعبا فإنها واثقة تماما بقدرة إيران على تجاوز تداعيات الموقف العدواني للإدارة الأمريكية والذي يؤثر في أمن واستقرار المنطقة والعالم.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق